إيه صور .. بقلم د. حسن فاخوري
تاريخ النشر : 04-06-2020
أناديك بعد أن مثل التاريخ أمامى شامخا بزهو كبير .،ومختالا مرحا بزهو أكبر،
تتحدث الآخبار عنك وعن البطولات والحضارات .، نركع ساجدين بمحرابيك نتلو صلاة العفة والطهر .،يحدثوننا عن ماضيك السحيق ، حين بلغت الذروة فى جندلة الكماة ، فأحدث الناس عنك رافضا الانوثة فى المناداة ، مع إحترامى للامومة ، ورافضا الممنوع من الصرف لك مع إحترامى لجهابذة اللغة والقواعد ،عشتك وعايشتك منذ الطفولة .كنهك هدوء العاصفة ،وطيبة الآهل ،وصدق الآخذ والعطاء ومسالمة من يسالم ، ومقارعة من يقارع ،.، إحترامك للكبير سمة ،ومساعدتك للمحتاج صفة وكنه ،تنطلق منك التظاهرات ماضيا وحاضرا رافضة حلف بغداد ومشروع إيزنهاور وووو –مخبأة فيك بذور الثورة ضد ألاقطاع دائما –فإنفجرت فى جبل عامل فكان أدهم خنجر وصادق الحمزة .، وإقتلاع الكفرة الفجرة المارقين المتلبسين بلباس الاسلام حاليا –حتى علمت العالم كيف تكون الثورة بالقول والعمل :: إخلعوا نعالكم –إنكم فى قانا الجليل –تنبسطين داخل البحر كأنك سفينة تحمل حوراء وعرسا –ترسلين النظر بعيدا للنازيين الجدد،تتحدين حثالة التاريخ ماسونيو هذا العصر –تتحملين القذائف التى سقطت مرة فى يوم واحد بتعداد أيام السنة –فأقف عاشقا زواريب الاهل والاحبة ،متأملا الجدران المنحوتة وبقايا الحفريات والقناطر فى بعض الازقة حيث يسكن الجن كما يقول كبار السن .،فها هنا سوق فرحات حيث يؤرخ فى بدايته على بلاطة صغيرة تاريخ البناء –وهنا بحر مباركه حيث توجد قلعة فخر الدين –وبالقرب كنيسة هى اقدم كنائس الارض وقد بناها السيد المسيح وهناك صخرة تسمى صخرة الجمل لان راسها كراس الجمل –وبالمقابل بقايا الميناء المصرى حتى الناقوره –أما طفولة السباحة فهى على سنسول الخراب وما يسمى براس الانكليز حيث نزل الانكليز فى الحرب الثانية –وفى الجهة المقابلة يوجد المرفا الصيداوى –ولو اقتلعت المدينة لبان التاريخ بعظمته حيث يوجد تحت كل بيت تاريخ –وأخاف ان يتحقق حرف لو فلا يبقى مكان للاحياء وحتى للاموات –لان المدينة سيلحقها حتما انفجار سكانى ديموغرافى – ولان المدينة اكتسحها مجلس الانماء والاعمار فضيقوا الشوارع وخنقوا الناس والتجار –بموافقة قوى الامر الواقع –
ايه صور أيا ملعب طفولتى –ومكان دراستى –ومقام اجدادى –كتبت فيك اجمل كلماتى لأرسلها الى معشوقاتى –حيث المراهقة طغت وتفاعلت مع الجميلات الجميلات –ولا اروع من هكذا جميلات –فاشعر بالحنين للذكريات –انت الماضى لكيانى والحاضر لاحفادى ------ د حسن سلمان فاخورى –صور

   

اخر الاخبار