القوات اللبنانية: بوجود ثنائي 'الحزب' و'التيار' يصعب تحقيق الأهداف... أصبحنا أمام مرحلة تستدعي الضغط !!
تاريخ النشر : 04-07-2020
رأت أوساط معراب أنّ "حكومة إختصاصيين غير مستقلين فشلت بدورها"، وسألت: "ماذا سيكون مصير حكومة وحدة وطنية تضمّ وجوهاً كاحلة ثار ضدها الناس وانتفضوا عليها؟.

واكدت لـ"الجمهورية" أننا "أصبحنا أمام مرحلة تستدعي الضغط للذهاب الى انتخابات نيابية مبكرة، وأن تنتج هذه الإنتخابات أكثرية جديدة، وعلى رغم أنّ من حق الأكثرية الحُكم، يجب الإبتعاد عن النزاعات والمصالح السياسية، والذهاب بعد إعادة إنتاج السلطة، ومهما كانت نتائجها، الى حكومة إختصاصيين مستقلين بعيدة من تأثير التيار الوطني الحر وحزب الله، لأنّ هذين الفريقين يتحمّلان بنحوٍ أساسي مسؤولية ما وصل اليه البلد، بسبب رفضهما القيام بالإصلاحات المطلوبة".

واعتبرت القوات، أنّ "شروط المرحلة تستدعي تأليف حكومة غير سياسية، تستجيب لإرادة الناس وتنكّب على عمل إصلاحي حقيقي، لوضع لبنان على سكة الخلاص الفعلية".

وشددت على مسألتين:


-أولاً، إنّ حكومة الوحدة الوطنية مرفوضة.
- ثانياً، إنّ حكومة إختصاصيين مستقلين في ظلّ وجود ثنائي "الحزب" و"التيار" يصعب عليها تحقيق الأهداف المرجوة، خصوصاً أنّ الأكثرية النيابية ممسوكة من هذا الثنائي، وبالتالي ستحاول عرقلة مشاريع وإقتراحات القوانين الإصلاحية المطلوب إقرارها سريعاً".

   

اخر الاخبار