لقاء لجمعية تجار النبطية مع مدير عام وزارة الاقتصاد
المصدر : سامر وهبي
المصدر : سامر وهبي
تاريخ النشر : 04-07-2020
نظمت جمعية تجار محافظة النبطية لقاءا حواريا لتجار المحافظة مع مدير عام وزرارة الاقتصاد والتجارة الدكتور محمد ابو حيدر وذلك في مركز الجمعية -النبطية بحضور المسؤول التنظيمي لحركة امل -اقليم الجنوب الدكتور نضال حطيط ومسؤول المهن الحرة المهندس علي فياض رئيس مصلحة الاقتصاد والتجارة في النبطية علي شكرون رئيس واعضاء جمعية تجار محافظة النبطية وجمع من تجار مدينة النبطية ومنطقتها
استهل اللقاء بكلمة ترحيب لمدير الاعلام في الجمعية عماد ياسين وتلاها كلمة لرئيس جمعية تجار محافظة النبطية محمد قاسم ملي مرحبا باسمه وبإسم الجمعية ومهنئا المدير العام بمنصبه الذي استحقه بجدارة
وعرض ملي الحالة الاقتصادية السيئة والمعاناة الكبيرة التي المت بالحركة التجارية وادت الى عدم الاستقرار وما خلفته من اثار مدمرة على التاجر والصناعي كذلك المواطنيين الذين فقدوا وظائفهم واعمالهم وصرفوا مدخراتهم ومنهم لم يعد يجد حتى قوت يومه
وقال :هواجس التجار كثيرة اولها تفلت سعر الدولار وحجز اموال المودعيين الذي ادى الى انكماش اقتصادي في السوق المحلي وانعكس سلبا على كافة القطاعات كذلك فقدان مادة المازوت التي اصبحت عبئا اضافيا يتحمله اصحاب المصالح
وطالب ملي دعم المواد الاولية المستوردة لزوم الصناعة المحلية وتحرير التاجر من سلطة الصراف والتوجه للعمل مع المصارف للمحافظة على الاستقرار وعدم تفلت سعر الصرف وأن تراعي الوزارة خلال حملات التفتيش التي تقوم بها على المؤسسات والمحلات التجارية ما يعانيه هذا القطاع من خسائر متتالية حتى يستطيع التاجر الاستمرار في ظل هذه الازمات المتلاحقة التي تصيب القطاع
ثم كانت مداخلة لمدير عام وزرارة الاقتصاد والتجارة الدكتور محمد ابو حيدر الذي استهلها شاكرا الجمعية على هذه الاستضافة الكريمة وقال
ان وجودونا اليوم هنا له معايير خاصة تتعلق بأغلى ما يملكه االلبناني وهو لقمة عيشه ونحن هنا لنسمع هواجسكم ومطالبكم لاننا كلنا ايمان بهذه الارض التي كافحت وصمدت وقدمت الشهداء وانتصرت على العدو الصهيوني
ونحن اليوم امام ازمات كبيرة يمر بها اقتصادنا علينا تقديم التضحيات والعمل على انقاذ الوطن من الغرق وهذا لا يكون سوى بالتعاضد والتكاتف والتعاون بين الجميع بعيدا عن اي حسابات شخصية سياسية او مناطقية
وعلينا ان نبذل كل جهودنا لتحويل اقتصادنا من اقتصاد ريعي الى اقتصاد منتج بالرغم من صعوبة الوصول الى هذا بين ليلة وضحاها لان هذا الامر بحاجة الى رؤية اقتصادية واسعة في بلد يقع تحت عجز كبير اقتصادي ومالي
فنحن اليوم وللاسف نستنزف بإحدى القطاعات الكبيرة التي تنعكس سلبا على كل القطاع الصناعي والزراعي والاقتصادي ونحن نعمل بكل مقدراتنا ان ندعم القطاع التجاري ونحاول ومساعدة التجار لاننا كلنا ايمان بأن مساعدتنا للتاجر هي مساعدة للمواطن اللبناني والمستهلك الذي يتخبط في هذه الازمة التي نمر بها واعدا ايصال كل هموم وشجون ومطالب التجار الى المعنيين في الحكومة العتيدة والعمل لما فيه المصلحة الوطنية ومصلحة المواطن والتاجر

   

اخر الاخبار