قدر اللبناني ان يزهق دمه غدرا: المغترب 'حسين' (26 سنة) لبى نداء الواجب ليحمي اهل الحي، فقضى برصاص 'سكران' حرم طفلين صغيرين من حنو أبيهما الذي ارتقى شهيداً (فيديو وصور)
المصدر : عبير محفوظ
المصدر : عبير محفوظ
تاريخ النشر : 04-07-2020
الفقيد
الفقيد
يوضب اللبناني آماله بغد افضل ويرحل... يخوض عباب الوهم في سفن الموت عله يرسو عند ضفاف بلاد "الاحلام"... يطير على اجنحة "الفينيق" حتى يحط في ارض "عزة".... ويسير طويلا حتى يترجل عن صهوة الالم في "وطن بديل".... كل همه من ذلك ان يؤسس لحياة كريمة ما كان ليلقى فتاتها في "وطن الارز" الذي ما لبث يضمد جراحا حتى تنزف اخرى قهرا وازمات ولكن.... كانما باللبناني "وصمة تضحية" تحمله على افتداء الاخرين بنفسه في بلاد الاغتراب كما في ارض الوطن.... وهكذا قضى "حسين" (26 سنة) شهيدا خلال قيامه بواجبه مع دورية لشرطة Toledo في ولاية اوهايو الاميركية....  

بحسب ما افادت الصفحة الرسمية للشرطة عبر فيسبوك التي نعته شرطيا مقداما خسرته ولايته كما عائلته ومحبوه، بعيد منتصف الليل بالتوقيت المحلي، تلقى الشرطي حسين ضيا (ابن بلدة بافليه الجنوبية، والمعروف باسم انطوني في الولايات المتحدة الاميركية) اتصالا يفيد بقيام رجل مخمور بازعاج المواطنين خلال اقامتهم عرضا للسيارات كالمعتاد في The Home Depot في 1035 W. Alexis Rd. لبى النداء وانطلق مع دورية للشرطة الى المكان حيث كان الرجل الثمل. قترب منه ضيا للتأكد من سلامته، الا انه مشى بعيدا عنه ورفض التوقف، ثم التفت اليه واصابه برصاصة في صدره اسقطته ارضاً. نقل الشرطي الى المستشفى حيث توفي متأثرا باصابته. لاحق عناصر الشرطة المشتبه به (57 سنة) بعد ان فر الى الاحراج المجاورة، ليعثروا عليه قرابة الثالثة فجرا وقد قضى بطلق ناري في راسه.  كما حصل موقع Toledoblade على صورة المشتبه به (المنشورة ادناه) وشهادة شاهد عيان ممن شهدوا واقعة الجريمة المروعة (لمشاهدة الفيديو، اضغط هنا).

هذا ويذكر ان الضابط حسين ضيا قد ولد في الولايات المتحدة والتحق بالشرطة في تموز 2018

وعلى الرغم من ذلك، حافظ مع عائلته على اتصال دائم باقاربه هنا في بلدة بافليه الجنوبية. تزوج من زوجته لي جايمي في نيسان 2012 ، وانجب منها طفلين صغيرين، سيذوقان لوعة اليتم باكراً.

صاعقا حل الخبر على اهل بلدة بافليه ولبنان صباح اليوم.... فدماء "حسين" التي روت شوارع اوهايو في بلاد الغربة القاهرة ستصدح انيناً اضافيا في سجل وطن يخسر خيرة شبابه واهله كل يوم على مذابح الهجرة كما على مذابح الأسى والظلم في ارضه....

رحم الله الضابط ضيا والهم عائلته الصبر والسلوان....

 

  

 


 




   

اخر الاخبار