طبيب الراحلة رجاء الجداوي يكشف كواليس ساعاتها الأخيرة وأسماء أحب الناس إلى قلبها
المصدر : روسيا اليوم تاريخ النشر : 06-07-2020
كشف الطبيب الذي عالج الفنانة المصرية الراحلة، رجاء الجداوي، بعد إصابتها بمرض كوفيد 19 الذي أودى بها والناجم عن عدوى بفيروس كورونا المستجد، أهم ما صرحت به قبل وفاتها بساعات.

وروى الدكتور محمد خالد، الطبيب المعالج للفنانة الجداوي قبل رحيلها المأساوي، كواليس اللحظات الأخيرة في حياتها. وقال في مداخلة مع برنامج "مصر الآن" الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي: الفنانة الراحلة رجاء الجداوي كانت إنسانة راضية وقنوعة ومحتسبة ولم يفارق المصحف يدها في أشج لحظات مرضها.

وأعلن: "بداية تعرفي عليها كان تقريبا يوم 24 مايو، ولقيتها إنسانة محترمة وصابرة وراضية بقضاء الله.. دائما طول الوقت ماسكة المصحف وتقرأ القرآن".

وأضاف: سألتها قبل الوفاة عن أقرب الناس لقلبها؟ فقالت ابنتي وحفيدتي، وعمرو أديب ولميس الحديدي، والفنانة دلال عبد العزيز وكذلك ميرفت أمين.

وذكر الطبيب خالد، مساء الأحد، أن الخطة العلاجية المتبعة في علاج الفنانة الراحلة كانت خاضعة لإشراف اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في مصر.

وروى الطبيب عن حديث دار بينها وبين أحد المسؤولين وكان في وقتها موجودا في الغرفة قائلا: "كانت بتقول له، ولا تدري نفس بأي أرض تموت؟، أنا من الإسماعيلية أصلا ولما تعبت جيت هنا بلدي.. وإحساسها كان قوي لكن خوفها طول الوقت على بنتها أميرة وحفيدتها رضوى".

وفي آخر تسجيل صوتي لها وجهت الفنانة الراحلة رسالة لمواطنيها قالت فيها: "حبوا نفسكو وأولادكم وحبوا بلدكم خافوا على نفسكم عشان متوصلوش للي أنا فيه دا"، مشيرة إلى أن مصر لن تستطع أن تكمل في هذا الوضع اقتصاديا بسبب تكلفة الرعاية للمصابين في مستشفيات العزل.

وأضافت رجاء الجداوي "من الممكن أن يوجد إلى جانبنا مصاب ولكن لا تظهر عليه أعراض المرض لذا التزام المنزل هام للغاية".

   

اخر الاخبار