بسبب «تلطيشة فتاة»: قتيل وجريح في هجوم بالسكاكين والعصي تطور الى اطلاق نار، والجيش والقوى الأمنية تلاحق المعتدين.... اليكم التفاصيل
تاريخ النشر : 06-07-2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
وقع خلاف في منطقة "جبال الأربعين" في بقاعصفرين في الضنية بين شبّان من المنطقة وركاب باص سيّاح قادمين من منطقتَي طرابلس وصيدا. وحصل تضارب بين عدد من أبناء المنطقة وعدد من ركاب الباص على خلفية معاكسة فتاة. واستُخدمت عصيّ وسكاكين في الإشكال. غير أنّ الخلاف لم ينتهِ «في أرضه»، رغم التوسط من قبل الموجودين لمعالجته، بل عمد الشبان المعتدون إلى نصب مكمن للباصات في بلدة سير على مفترق الطريق المؤدي إلى بقاعصفرين، حيث تجدد الخلاف.
وهناك عمد أحدهم إلى إطلاق النار على أحد الباصات حيث قتل السائق جراء إصابته برصاصة في رأسه (سوري الجنسية) وأصيب شخص آخر بجروح. وقد نقلت سيارة إسعاف تابعة لجهاز الطوارئ والإغاثة في «الجمعية الطبية الإسلامية» الجريح إلى المستشفى الحكومي في طرابلس للمعالجة، فيما كان الأول قد فارق الحياة قبل الوصول إلى المستشفى. وتنفذ وحدات من الجيش وقوى الأمن الداخلي عمليات دهم واسعة في بلدات بقرصونا وسير وبقاعصفرين بحثاً عن مطلقي النار لتوقيفهم، وفق ما نشرت جريدة "الأخبار" صباح اليوم.

هذا وكان قد نشر "يا صور" بالامس نقلا عن مندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" في الضنية، أن "إ. ع." من التابعية السورية أصيب في رأسه، نتيجة إشكال وقع مع "أ. ش." جرى خلاله إطلاق نار أدى أيضا إلى إصابة شخص في قدمه. وقد نقلت سيارة إسعاف تابعة لجهاز الطوارىء والإغاثة في "الجمعية الطبية الإسلامية" الجريحين إلى المستشفى الحكومي في طرابلس للمعالجة، لكن الأول فارق الحياة قبل الوصول إلى المستشفى. وفي التفاصيل أن إشكالا وتضاربا استخدمت فيه السكاكين، وقع في أعالي منطقة جبال الأربعين ببلدة بقاعصفرين، وعولج، لكنه تجدد في بلدة سير، عند المفرق المؤدي إلى بلدة بقاعصفرين، واستخدم فيه سلاح فردي، أدى إلى سقوط القتيل والجريح. وتنفذ وحدات من الجيش وقوى الأمن الداخلي عمليات دهم واسعة في بلدات بقرصونا وسير وبقاعصفرين بحثا عن مطلقي النار تمهيدا لتوقيفهم.

   

اخر الاخبار