صدّق أو لا تصدّق في الـ2020... مأساة الكهرباء تعيد اللبناني إلى القنديل! (صور)
المصدر : جريدة النهار
المصدر : جريدة النهار
تاريخ النشر : 07-07-2020
صدّق أو لا تصدّق. إننا في العام 2020. صدّق أو لا تصدّق. عاد اللبناني إلى القنديل. عاد إلى "بابور الكاز" وإلى الشمعة. الكهرباء مقطوعة في المناطق، وحتى في بعض المستشفيات. التقنين مخيف، والحرّ لا يُحتَمل. فقّروا اللبناني حتى ما عاد يملك ثمن شراء أجهزة إضاءة بديلة عن القنديل، أو زيادة اشتراكه بمولد الكهرباء، الذي، هو الآخر، يلعب على الأعصاب المهترئة. هنا صور لمأساة انقطاع الكهرباء للزميل حسام شبارو. كيف يُحتمل ليل تموز الحارق، كيف يُحتَمل كل هذا الوجع، والذل والإحباط، والاصرار على إعادتنا عقوداً إلى الوراء؟

   

اخر الاخبار