أزمة الكهرباء والمياه تزداد شدة في النبطية ومنطقتها: 35 دقيقة تغذية فقط مقابل 8 ساعات قطع... والأهالي يؤكدون: لم نشهد مثل هذا التقنين من قبل !!
المصدر : سامر وهبي
المصدر : سامر وهبي
تاريخ النشر : 12-07-2020
تخضع النبطية ومنطقتها لتقنين قاسي بالتيار الكهربائي بلغ 35 دقيقة تغذية مقابل 8 ساعات تقنين ، وهو ذروة التقنين التي لم تعرفه المنطقة باستمراره منذ عشرة ايام دون اي معالجات ومع ما يترتب عليه من معاناة على اوضاع المواطنين المعيشية الصعبة.
ويسجل ان ساعة التغذية بالتيار الكهربائي التي " تنالها النبطية ومنطقتها " لا تستقر بدقائقها الستين بشكل طبيعي ، بل تخضع ايضا لتقنين خمس دقائق انقطاع وخمس دقائق تغذية ، وأفيد ان المنطقة يتم تحويل الكهرباء لها من معمل صور الضعيف نسبيا بمخارج التغذية التي فيه، فيما لم تعرف اسباب عدم التغذية من معمل الزهراني ولا اسباب عدم زيادة ساعات التقنين بالرغم من توفر مادة الفيول وغياب اي اعطال على الاقل لم تعلن عنها الوزارة المعنية.
وتترافق معاناة المواطنين مع التقنين القاسي مع تقنين يمارسه اصحاب موالدات الاشتراك الذين عمدوا الى قطع الاشتراك ساعات عديدة في فترات النهار والليل بحجة عدم توفر مادة المازوت، مع الاشارة ان فواتير المولدات الخاصة لدى المشتركين لوحظ انها تضاعفت خلال شهر حزيران بعدما رفعوا سعر الكيلووات ، وباتت اقل فاتورة يتم دفعها لا تقل عن ال120 ألف ليرة لكل مشترك.
مشكلة انقطاع التيار الكهربائي انعكست ايضا على التغذية بالمياه في النبطية ومنطقتها ، بعدما طال " التقنين ابار المياه التي تغذي هذه المنطقة" ، بسبب عدم توفر التيار الكهربائي ووجود ازمة شح المازوت فيها، وهو ما زاد في معاناة المواطنين بعدما تجاوز سعر نقلة المياه للمنازل ال40 ألف ليرة


   

اخر الاخبار