السيد فضل الله: الناس ضحية حكومة عقيمة وعهد عاجز واستهدافات خارجية مشبوهة.... لمقاومة مدنية تسقط منظومة الفساد وحيتان المال
تاريخ النشر : 31-07-2020
دعا رئيس لقاء الفكر العاملي السيد علي السيد عبد اللطيف فضل الله "لقرارات استثنائية ترفع المعاناة عن كاهل الناس وتوقف حالة الانحدار والسقوط نتيجة تفاقم الازمات المعيشية في ظل عهد عاجز وحكومة عقيمة واستهدافات خارجية مشبوهة".

كلام فضل الله جاء اثناء خطبة الجمعة التي القاها من على منبر المسجد الكبير في عيناثا

وحذر من "استمرار فساد عقلية الحكم الخاضغة لتوازنات المصالح الفئوية ونهج التسويات والصفقات التي تنمو على حساب الفقراء".

وسأل السيد فضل الله عن "مسوغات تفشي حالة الفساد لكل مرافق الدولة المتصلة بحياة الناس من القضاء الى الغذاء والدواء والادارة والمؤسسات".

واستغرب فضل الله "حالة المراوغة وشلل الاداء الحكومي امام استمرار ازمة المحروقات، مؤكداً ان استمرار ازمة الكهرباء وارتفاع ساعات التقنين بالرغم من وعود المسؤولين تمثل مهزلة وطنية برسم الحكومة ووزير الطاقة".

وحذر من "ابقاء المواطن ضحية لمصالح الشركات الاحتكارية المحمية والتجاذبات السياسية الرخيصة، محملاً وزير الاقتصاد مسؤولية استمرار التلاعب بالاسعار وفوضى الاسواق، داعياً لوضع حد لجشع التجار والمستوردين، معتبراً ان مصالح الناس لا تحميها المواقف الاعلامية المستهلكة"

ودعا "لمقاومة مدنية تجمع كل مكونات اللبنانية المتنورة والحريصة على انقاذ الانسان من منظومة الفساد المستشري وآتون العصبيات المذهبية الطائفية وسطوة تجار السلطة وحيتان المال التي تستثمر جوع الناس ومعاناتهم".

واعتبر ان "حماية لبنان بتحصين الداخل بالوحدة والحوار والتمسك بمشروع مقاومة الاحتلال الصهيوني ووعي اخطاره الداهمة ورفض كل المشاريع الدولية التي تنال من سيادة لبنان وحريته واستقلاله".

واكد ان "التجربة الحكم في العراق لا تنسجم مع الموجبات الفكرية والسياسية والاخلاقية للمشروع الاسلامي المواجه لكل اشكال الاستبداد والفساد والتسلط والارتهانات الخارجية، محذراً المشاريع الدينية من استمرار الانغماس في لعبة توازنات المصالح والاستثمارات المذهبية والبحث عن الاثراء المالي في الوقت الذي تستمر معاناة الشعب العراقي من الجوع والفقر والحرمان".

   

اخر الاخبار