ريفي: كاد المريب أن يقول خذوني .... لا ثقة ... ننتظر تحقيقا دوليا !!
تاريخ النشر : 06-08-2020
اصدر اللواء أشرف ريفي بيانا تساءل فيه:" هل هي مصادفة ؟ ويا لها من مصادفة! عشية النطق بالحكم في جريمة إغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه الأبرار، تعرضت بيروت لجريمة مروعة. في العقل الشمولي ترتكب جريمة لتأكل جريمة أخرى، ويحصل انفجار ليأكل إنفجارا آخر".

اضاف:" في إيران طيران مجهول - معلوم يغير ويقصف منشآت حيوية ولا أحد يعلن عما يجري. الأكيد ليس "حزب الخضر" وليس "حزب البيئة" من أحضر هذه المتفجرات المدمِّرة الى لبنان".

تابع:" في البداية قالوا إنها مفرقعات، ثم نيترات الأمونياك المصادرة .من له باع في التعاطي بهذه المادة في لبنان ؟ الدولة يفترض الا تخزِّن هذه المادة في مكان حيوي ويعج بالناس .اللهب والتفجير المتتابع يشير إلى أن المتفجرات متنوعة".
وتساءل من يسيطر ويدير العنبر ؟ لماذا الصمت ؟ أين روايات المعنيين والرسميين ؟
بعض الذين طالبوا بالتحقيق الدولي تلقوا تهديدات من أبواق وجيش "حزب الله" الإلكتروني".

وختم:" كاد المريب أن يقول خذوني لا ثقة بكل ما قيل لغاية الآن .ننتظر تحقيقا دوليا موضوعيا وشفافا".

   

اخر الاخبار