النائب أسامة سعد في ذكرى انتصار تموز: النصر دوما حليف الشعوب بمواجهة أعداء الخارج وأنظمة التبعية والفساد في الداخل
تاريخ النشر : 15-08-2020
وجه الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد في الذكرى الرابعة عشرة للانتصار على العدوان الصهيوني سنة 2006، تحية الإجلال والإكبار إلى كل الشهداء الذين قدموا حياتهم دفاعا عن لبنان والشعب اللبناني.
وقال النائب سعد: "إن الخطر الصهيوني لا يزال يتهدد لبنان وشعبه وثرواته وهو ما يدعو للاستعداد لمقاومة هذا الخطر من خلال الابتعاد عن الانقسامات الطائفية والمذهبية المدمرة لوحدة الشعب والوطن، ومن خلال رفع راية الانتماء الوطني اللبناني الواحد. كما تتطلب مواجهة الخطر الصهيوني اعتماد سياسة دفاعية ترتكز على تجنيد كل الطاقات في هذه المواجهة، كما تتطلب تعزيز قدرات الجيش اللبناني، ولا سيما تزويده بالسلاح النوعي الفعال."
وأكد سعد "فشل كل المراهنات على الخارج، وعلى سقوط نظرية "قوة لبنان في ضعفه"، مدينا تبعية أطراف المنظومة الحاكمة للمحاور الإقليمية والدولية، ومعربا في المقابل عن الثقة بقدرة الشعب اللبناني و الشعوب العربية على مواجهة أعتى الأعداء. وهو ما أثبته الشعب اللبناني، كما أثبته الشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة، من غزة إلى القدس والضفة الغربية."
وقال "وعلى عكس ما تحمله الشعوب العربية من وعي للخطر الصهيوني وابعاده، ولما أثبتته من تصميم وقدرة على بذل التضحيات، فإن عددا من الأنظمة العربية، واخرها النظام الإماراتي، تهرول إلى الاعتراف بإسرائيل والتطبيع معها. وذلك بهدف نيل رضا السيد الأميركي الذي يحمي تلك الأنظمة ويضمن بقاءها."
وخلص سعد إلى القول: "على الرغم من كل التراجعات والانهيارات التي تسببها تلك الأنظمة، وتقع ضحيتها الشعوب العربية، إلا أننا على ثقة تامة أن الكلمة الأخيرة لن تكون إلا لهذه الشعوب وسيكون النصر حليفها في مواجهة أعداء الخارج كما في مواجهة أنظمة التبعية والفساد في الداخل".

   

اخر الاخبار