ليست المرة الأولى: المحققون الاميركيون شاركوا في هذه التحقيقات سابقاً ولم يضيفوا شيئاً ... اليكم التفاصيل !
تاريخ النشر : 15-08-2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
بالتزامن مع انتقال فريق من محققي فرع المعلومات إلى قبرص للاستماع إلى إفادة مالك السفينة روسوس التي نقلت نيترات الأمونيوم إلى بيروت عام 2013، دخل محققون من مكتب التحقيق الفيدرالي الأميركي FBI على خط تفجير مرفأ بيروت. وكشفت مصادر أمنية أنّ رئيس الجمهورية ميشال عون طلب من نائب وزير الخارجية الأميركي دايفيد هايل أن يشارك فريق من FBI في التحقيقات، إلا أنّ مصادر قضائية أكّدت أنّه لم يرد أي طلب من الأميركيين للمشاركة ضمن فريق المحققين. وكشفت المصادر أنّ فريقاً فرنسياً مؤلفاً من 32 شخصاً يعمل في جمع الأدلة وفي البحث عن المفقودين أيضاَ، بناءً على طلب المدعي العام التمييزي القاضي غسان عويدات. وذكرت المصادر أنّ الفرق الأجنبية الموجودة على الأرض هي فرق تركية وروسية ومغربية وقطرية وفرنسية وأميركية، علماً بأنّهم جميعهم، باستثناء الفرنسيين، لم يتّصلوا بالقضاء، بل حضروا بتنسيق مع الجيش اللبناني «للمساعدة في البحث عن مفقودين».
اللافت أنّ المحققين الأميركيين شاركوا مع فرق التحقيق اللبنانية في معظم التفجيرات التي هزّت لبنان منذ العام 2005، وصولاً إلى عملية اغتيال الوزير محمد شطح، إلا أنّهم لم يسهموا في أيٍّ منها في تقديم أي إضافة على ما توصّل إليه المحققون، سواء لدى فرع المعلومات أم استخبارات الجيش.

المصدر: الاخبار

   

اخر الاخبار