المزيد من مآسي رحلة الهجرة المشؤومة: الشاب 'محمد' خاطر بحياته لينقذ الركاب الـ37... قفز في مياه البحر وحاول السباحة الى اقرب مصدر لتأمين المازوت، ولكنه لم يعد.... عائلته تناشدكم المساعدة للعثور عليه
تاريخ النشر : 15-09-2020
في محاولة منه للعثور على المازوت من اقرب نقطة برية او من اي زورق او قطعة بحرية قريبة، قفز الشاب "محمد حسن عساف" (ابو الحسن) الى البحر حيث توقفت رحلتهم مخاطرا بحياته ليحاول انقاذ الركاب الـ37 ولكنه لم يعد....

عائلته تناشد، عبر "يا صور" من لديه اي معلومة عنه او رآه قرب الشواطئ، التواصل على: 76994300 او 70426409


هذا ونشر "يا صور" امس المقال التالي:
في معلومات خاصة حصل عليها موقع يا صور من مقربين من اشخاص كانوا على متن رحلة اللبنانيين ال 37 الذين حاولوا الهجرة بحراً الى اوروبا وانتهت رحلتهم بمأساة حيث تاهوا في عرض البحر قبل ان تعثر عليهم سفينة لليونيفيل اعادتهم الى بيروت، ان المهاجرين تعرضوا لغدر من قبل المهربين الذين تولوا تنظيم امور الرحلة حيث وعدهم هؤلاء انهم سيلحقون بهم بقارب على متنه مواد غذائية ومحروقات واخذوا منهم الاموال لشراء سترات نجاة لهم على ان يتسلموها بعد مغادرة الشاطئ، الا انهم لم يفوا بوعدهم مما ادى الى نفاد المازوت على القارب وتوهانه لاحقاً في عرض البحر، حيث ضل القارب وجهته ووصل الى المياه الاقليمية التركية بدلاً من قبرص. فإعترضهم خفر السواحل التركي واجبرهم على العودة .

وبحسب ما افاد به بعض من كانوا على متن القارب ان عدد الوفيات هو 4: رجل مسن وامرأة اربعينية وطفلين، الا ان اليونيفيل استلمت جثة المرأة فقط لان ركاب الزورق تخلصوا من جثث الرجل والطفلين بعد وفاتهم بساعات خوفاً من انتشار الامراض بينهم.

وحتى الساعة لم يصدر ان بيان رسمي عن الجهات القائمة بالتحقيق.

   

اخر الاخبار