ماذا تُخبّئ 2019 من 'صَيحات' غذائية؟
المصدر : الجمهورية تاريخ النشر : 27-12-2018
كتبت سينتيا عواد في صحيفة "الجمهورية": كما هي حال صيحات الموضة من الملابس إلى الأكسسوارات فالأحذية والحقائب التي تتغيّر من عام إلى آخر، كذلك الأمر بالنسبة إلى الشقّ الغذائي الذي يتميّز كل عام بمأكولات صحّية جديدة وخصائص أخرى متعلّقة بطريقة الطبخ والأكل. فماذا تُخبّئ الـ2019؟

إستناداً إلى إختصاصية التغذية، عبير أبو رجيلي، فإنّ "الموضة الغذائية لعام 2018" تمحورت حول الأطعمة المخمّرة المفيدة لصحّة الأمعاء (كالميزو واللبن)، والبروتينات النباتية مثل التوفو والكينوا، والزهور الصالحة للأكل كالبيلسان، والمساحيق القويّة مثل الماتشا والكركم والسبيرولينا... أمّا بالنسبة إلى المواد الغذائية التي ستنتشر بكثرة عام 2019، فهي:

مياه النبيذ

عبارة عن مياه بنكهة الفاكهة تحتوي على قشور العنب الأحمر ومستخلص النبيذ الأحمر. هذا الأمر يمنح المياه مواد مضادة للأكسدة ومادة البوليفينول المتوافرة في النبيذ الأحمر، ما قد يخفّض من خطر الإصابة بالسكري خصوصاً النوع الثاني، جنباً إلى الالتهابات، وأمراض القلب، ومشكلة البدانة.
إشارة إلى أنّ مياه النبيذ خالية تماماً من الكحول، وبالتالي فهي تُلائم حتماً الأشخاص الذين يلجأون إلى المشروبات غير الكحولية.

الغذاء المنشِّط للدماغ

وفق تقارير نُشرت في "Food and Drink Resources"، تبيّن أنّ المأكولات التي تملك فوائد دماغية ستكون الـ"Trend" لعام 2019 وستتوافر في غالبية الـ"Menus"، أهمّها البيض، والسَلمون، والشوكولا الداكن الذي يحتوي على نسبة هائلة من مضادات الأكسدة.

المأكولات "القبيحة"

يتمّ دائماً تفضيل المأكولات الجذابة أكثر والتي تستهوي النظر، ولكن يبدو أنّ المستهلك أصبح أكثر إدراكاً للحقن الهورمونية التي يُشاع استخدامُها في المنتجات الطبيعية مثل البندورة لمنحها لوناً أحمر تصعب مقاومته. فبفضل التوعية الغذائية، سيزداد الإقبال على شراء المأكولات "القبيحة" بدل نظيراتها الجميلة.

المواد المشبّعة بالـ"CBD"

لا دليل علمياً على أنّ مادة "CBD" التي سيكثر استخدامها عام 2019 قد تخفّف الألم الجسدي، والتعب، والقلق، والاكتئاب، وتحارب بعض الأمراض، إنما الأدلّة لا تزال نظرية. هذه المادة ستظهر أكثر في الكوكتيل، والعصير، والصلصات الخاصّة بالبرغر والخضار.

طريقة الطبخ

سيتمّ طبخ الوجبات الغذائية وتقديمها بواسطة أواني الألومينيوم المُعدّة لاستخدام واحد فقط. من الشائع الاستعانة بهذه الوسيلة في الـ"Picnic" والرحلات، ولكن يبدو أنها ستقتحم أيضاً المنازل فيتناول الشخص طعامه مباشرةً بواسطتها ويرميها فور الانتهاء من الأكل، الأمر الذي سيُغنيه عن غسل الأطباق.

تناول الأكل في المنزل

سيزداد الإقبال على تناول الطعام في المنزل بدل التوجّه إلى المطاعم نتيجة تفاوت الكلفة بين أسعار السوبر ماركت التي ستستقرّ وأسعار أطباق المطاعم التي سترتفع لأسباب عدة كزيادة الإيجار وكلفة الطعام. هذا لا يعني أنّ حُبّ الناس للطبخ سيرتفع، إنما سيفضّلون شراء المأكولات الجاهزة من السوبر ماركت بما أنّ كلفتها ستكون أقلّ مقارنةً بالمطاعم.

الطعام المجلّد

الوجبات المثلّجة ستكون أكثرَ استهلاكاً، وستتوافر في السوبر ماركت الأنواع التي ستدخل في تركيبتها المنكّهات من مختلف أطباق العالم، في مقابل احتوائها على كمية أقلّ من الملح.

وختاماً شدّدت خبيرة التغذية على أنه "وبفضل التوعية الغذائية العالمية التي تزداد عاماً بعد آخر، لا بدّ من التوجّه نحو الأكل الصحّي المليء بالمغذيات، والانتباه إلى أمور عدّة لحماية الجسم من الأمراض التي ترتبط غالبيتها بالنظام الغذائي غير السليم".

   

اخر الاخبار