5 أشياء عليك إخبارها لزوجك عن حملك!
المصدر : نواعم تاريخ النشر : 19-01-2019
بمجرد أن تعلم السيدة بحملها، فإنّها تقوم بقراءة كل ما يختص بمراحل الحمل، إضافة الى متابعتها العلاجية مع الطبيب النسائي الخاص بها. فماذا عن الزوج؟

غالباً الزوج لا يبحث عن المعلومة، وأحياناً قد يهمل أشياء مهمة، لذلك إعلمي أنّ إحدى مهامك هي إخبار زوجك بعض الأمور التي يحتاج إلى معرفتها عن فترة حملك، ومنها:

حمل الطفل في داخلك لا يجعلكِ عاجزة
يتوجب على الزوج المساعدة في الكثير من المهام، فهناك طفل ينمو في داخلكِ، ولكن المبالغة ليست مطلوبة، فأنتِ تستطيعين حمل حقيبة البقالة مثلاً، ويمكنك الخروج، واستضافة ضيوف على العشاء في منزلك، أخبريه أنكِ بحاجة إلى المساعدة لا المبالغة، فالمهام اليومية العادية يمكنك فعلها حتى الولادة.


الاهتمام يذهب إلى الطفل في معظم الأحيان
بعد قصة حب وأخيراً الزواج، يكون زوجك محور اهتمامك، ولكن عليه أن يدرك أن هذا سيتغير في غضون شهور قليلة، فالطفل بحاجة إلى اهتمامك، وستكون له الأولوية، أخبري زوجك هذا بوضوح حتى لا يُفاجأ.

حاسة الشم لديكِ قوية جداً
في الوقت الذي كنتِ فيه تسامحين زوجك عند تناوله أطعمة غير مفضّلة لديكِ، يجب أن يعرف أن هذا الاستثناء لن يكون متاحاً خلال أشهر الحمل، فحاسة الشم تصبح أقوى من المعتاد، وأخف رائحة غير مرغوب فيها قد تسبب لكِ الغثيان، عليه أن يحترس.

رومانسية نعم - كلا
الهرمونات تتلاعب بجسدك، ورغبتك الجنسية تتأرجح بنحو غير متوقع، فأحياناً قد تزداد رغبتك بشدة، وفي أوقات أخرى قد تشعرين أنكِ لا تطيقين إقتراب زوجك منك، على زوجك أن يحترم هذا الأمر، فهو جزء من الحمل.

أنتِ خائفة
تخافين من الحمل، أو من آلام الولادة، أو من أنكِ ستصبحين أماً، وربما من أنه سيكون لديكِ طفل مسؤول منكِ، هذه مشاعر طبيعية تمر بها جميع الأمهات، عليكِ إخبار زوجك بها ليمنحك الدعم المطلوب، وحتى يكون مستعداً لتغيراتك المزاجية.

   

اخر الاخبار