اخر الاخبار
ممرض يتحرش بمريضته (18 سنة) وهي في غرفة العناية الفائقة.....هذا ما فعله أهلها
المصدر : صيحات النهار تاريخ النشر : 25-10-2018
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
كثيرة هي حوادث التحرّش التي نسمع عنها في عالمنا العربي تحديداً، وفي غالبية الأحيان يتم تحميل الضحية مسؤولية ما حصل، على اعتبار أنها هي المسؤولة بسبب لباسها الفاضح أو طريقتها بالمشي وغيرها الكثير من الأعذار التي تطرح لتبرير مثل هذه الافعال المشينة. لكن ماذا سيكون التبرير لمن قام بالتحرّش بمريضة تقبع بين الحياة والموت، وهذا ما حصل في مصر، حيث أقدم أحد أفراد طاقم التمريض بمستشفى حكومي، على التحرّش بفتاة في غرفة العناية المركزة عقب خضوعها لعملية جراحية، وهي تحت تأثير المخدر.

وقامت الفتاة التي تبلغ من العمر 18 عاماً بتحرير محضر بالحادثة، تتهم فيه ممرضًا بمستشفى الدمرداش بالتحرّش بها في غرفة العناية المركزة تحت تأثير المخدر، حسبما نشر حساب مركز "تدوين" للدراسات الاجتماعية عبر صفحته الخاصة على فايسبوك. وذكر المركز أن أهل الفتاة قالوا إن ابنتهم تعرضت للتحرش أثناء إقامتها في مستشفى الدمرداش في غرفة العناية المركزة، على خلفية إجراء عملية جراحية، من قبل أحد أفراد التمريض البالغ من العمر 23 سنة.
واستدعت نقطة الشرطة الموجودة في المستشفى المتهم إلى ديوان قسم شرطة الوايلي، وأرسلت قوة من الشرطة إلى مستشفى الدمرداش لأخذ أقوال المجني عليها، وأُحيل المتهم إلى النيابة. وبحسب المركز الاجتماعي، فإن أهل الفتاة أكدوا اعتراف المتهم بالواقعة بديوان القسم، وبعد تدخلات من قبل إدارة المستشفى غيّر أقواله أمام النيابة. فشرح حساب تدوين أن أهل الفتاة تعرضوا لضغوط من إدارة المستشفى، لإجبارهم على التنازل والتصالح.

   

اخر الاخبار