بالفيديو والصور: بعد أكثر من 21 عاماً من افتراقهما، الاب الجنوبي 'أحمد' يعثر على ابنته الالمانية 'اليسيا' وهكذا كان اللقاء الاول
المصدر : علي سعيد
المصدر : علي سعيد
تاريخ النشر : 06-02-2019
قد تبعدنا الحياة عن من نحبهم.... تحميلنا مآسيها وظروفها بعيداً عنهم، ولكن الشوق يستعر في داخلنا... فكيف اذا كان الفراق بين الأب وابنته التي مالبث أن احتضنها رضيعة ابنة الشهر حتى اضطرته ظروف الحياة القاسية أن يسافر بعيداً عنها، ليتم اللقاء الاول بينهما بعد 21 سنة من البحث والتعقب...

في ريعان الشباب، سافر الشاب أحمد عبدالله رزق (من بلدة ارزون الجنوبية) الى المانيا، حيث تعرف الى شابة ألمانية ونشأت بينهما قصة حب توجت بزواجهما. أنجبا الطفلة الاولى "سافيكيا" ثم الطفلة الثانية "اليسيا". كانت الحياة هادئة وسعيدة في منزل تلك الاسرة، ولما أتمت الطفلة الصغرى "اليسيا" الثلاثة اشهر من عمرها، تكاثرت المشاكل على الاب "أحمد" واضطر للعودة الى لبنان، ولم يستطع العودة الى المانيا.

ما هنئ الأب بحياته.. فهو دائماً ما كان يتواصل مع الاصدقاء والمعارف هناك ليقتفي اثر زوجتيه وطفلتيه ولكن دون جدوى... حتى شاءت الصدف، قبل ليلة راس السنة، أن يكون الاب وابنة اخته يجريان بحثهما المعتاد عبر المواقع الالمانية ومواقع التواصل الاجتماعي عندما وجدا حساباً يحمل اسم "اليسيا" باللغة الالمانية... دونما ادنى تفكير، تواصل السيد "أحمد" مع صاحبة الحساب، وأخبرها قصته، لتأتي المفاجأة أنها فعلا ابنته...

بموافقة أمها، طلبت "اليسيا" اجازة طارئة من عملها وجاءت الى لبنان لتتعرف على أبيها وعائلتها في لبنان... وليتم لقاؤهما بعد حوالي 21 سنة من الانتظار والبحث المرير.... أيام قليلة تمضيها "اليسيا" مع والدها الذي بحثت عنه وبحث عنها لسنوات، قبل ان تعود الى عملها على أن تزور أختها الكبرى والدهما عند سفر الأولى....

مبروك "لم الشمل"...


   

اخر الاخبار