أكاديمية نهاوند للفنون الموسيقية والإعلامية أقامت حفل تخريج دفعة من طلابها الذين شاركوا في دراسة العلوم الصوتية والفنية والحرفية والموسيقية
تاريخ النشر : 08-02-2019
برعاية المستشارية الثقافية للجمهورية الاسلامية الايرانية, وفي أجواء ذكرى 40 لإنتصار الثورة الإسلامية, أقامت أكاديمية نهاوند للفنون الموسيقية والإعلامية حفل تخرج دفعة من طلابها الذين شاركوا في دراسة العلوم الصوتية والفنية والحرفية والموسيقية في بيروت (قاعة الجنان).

وقد حضر في هذا الاحتفال عدة شخصيات أهمها سعادة المستشار الثقافي الايراني والدكتور العميد أمين حطيط والمفوض العام لجمعية كشافة الإمام المهدي (عج) وممثل عن جمعية كشافة الرسالة الإسلامية, وممثلين عن عدة احزاب لبنانية, وفعاليات تربوية ودينية واجتماعية وثقافية.

قدم الحفل الاعلامية المجيدة صفاء مسلماني وافتتح بتلاوة قرآنية للطالب القارئ حسين غانم, وقامت أوركسترا نهاوند الفنية بإنشاد وعزف عدة مقطوعات من وحي المناسبة, وتحدث المدير العام لاكاديمية نهاوند للفنون الاستاذ حسين بحمد, وأشار في كلمته عن أهمية الفن الملتزم ودوره في بناء القيم الانسانية وملازمته لحياة الانسان.

وأضاف الدكتور حسين بحمد أن الفن الذي يتوافق مع رفعة الإنسان وعزته وكرامته, والفن الذي لا يتماشى مع تعاليم الاديان السماوية الخالدة ولا ينحني لتضحيات الشعوب التي كان صبرها وثباتها وتضحايتها من أعظم الفنون هو فن لا قيمة له, واختتم متحدثاً عن انجازات الأكاديمية وعن اعتمادها للمناهج الفنية العالمية, من ناحية تعليم الموسيقى وتعليم فنون تلاوة القرآن الكريم وفنون الاداء الصوتي البشري وفنون الانشاد واللطم الحسيني والرثاء.

وأيضا كانت كلمة لسعادة المستشار الثقافي الايراني الدكتور محمد مهدي شريعتمدار, تحدث فيها عن انجازات الثورة الاسلامية الايرانية, وقال سعادته أن الامام المخلص الخميني قال إن كل ما لدينا من بركة عاشوراء ونحن بدورنا نقول أن كل ما لدينا هو من ثورة الخميني رضوان الله تعالى عليه, وأضاف أن الفن كان مواكبا للثورة وقال إن ايران تتصدر الدول في المجال الفني الراقي والملتزم, وتحدث عن كافة المجالات الفنية, وشكر ادارة الاكاديمية على نتاجها وسعيها من اجل انشاء جيل مثقف فنيا يمكنه من الارتقاء بفنه الى أعلى المستويات,واختتم الحفل بتسليم مدير الاكاديمة درعا تكريمياً لسعادة المستشار وبعدها سلم المستشار الثقافي الايراني الشهادات على الطلاب.

تجدر الإشارة أن أكاديمية نهاوند للفنون هي الأكاديمية التخصصية الأولى التي تعنى بتطوير الفن الملتزم في العالم العربي والاسلامي.

   

اخر الاخبار