بعد وفاة أعز أصدقائه بالسرطان، 'خالد ' قرر أن ينقل جميع مرضى السرطان والمحتاجين في بلدته بسيارته مجاناً صدقة جارية عن روحه!
المصدر : اليوم السابع تاريخ النشر : 12-02-2019
خالد يحيى
خالد يحيى
وسط الحياة ومتاعبها و مشاغلها، إلا أننا نجد الإنسانية والرحمة ما زالت بين الناس، والخير موجود، ومثل ذلك خالد يحيى، سائق، والذى عبر عن الخير من تخصيص نصف يومه وسيارته الخاصة، لنقل مرضى السرطان، والمحتاجين مجانا.

"اليوم السابع " قابل رجل الخير بمدينة بنها، خالد يحيى 50 سنه، سائق، والذى قال، كنت أعمل منذ سنوات بإحدى دول الخليج، وتزوجت وأنجبت 5 أولاد فى جميع مراحل التعليم المختلفة، ومرت الأيام، حتى أصيب أعز أصدقائى يدعى "شريف" بمرض السرطان، وكان يتألم ألما شديدا لا يوصف، بالرغم من أنه لديه قدرة مالية على الإنفاق على ذلك المرض الخبيث، ولكن لم يمهله القدر حتى توفى، ومنذ ذلك الحين وبعد وفاته فكرت فى عمل شىء لمساعدة مرضى السرطان.

وأكمل "خالد"، .. إمكانياتى المادية لم تمكنى من عمل شيء ، ومرت الأيام حتى توفى والدى، وحصلت على ميراثى، وعلى الفور قمت بشراء سيارة خاصة وكتبت على جميع جروبات مدينة بنها، "خصصت سيارتى لخدمة مرضى السرطان والمحتاجين من البسطاء ووضعت رقم هاتفى المحمول".

وتابع "خالد"، وبالفعل منّ الله علىّ بالكثير من الحالات سواء الكبار أو الأطفال الذين أذهب بهم إلى معهد الأورام بالقاهرة، حيث إن تكلفة اليوم الواحد من 500-700جنيه، وهم غلابة لا يملكون تكلفة تلك المصاريف بجانب آلام المرض الصعبة عليهم.

وأكمل "خالد"، "بشوف ناس تقطع القلب وحالات أطفال مصابة بسرطان صعبة جدا، ولما بضحك معهم بشوف الفرحة والضحكة على وشوشهم، فبشعر بالسعادة وإن ربنا رزقنى وقدرنى على عمل الخير، لأن الخير هو اللى بيعيش".

وقال "خالد": "ثواب هذا العمل وهبته على روح والدى و و الدتى، وكفاية عليا البركة والرضا فى رزقى على أنا و أولادى، برغم أن المصاريف كتير لكن ربنا بيسترها ويبارك ما هو الخير بيجيب خير".، متابعا: "الحمد لله فكرتى كبرت وأصبح مالكو السيارات يتواصلون معى لو فى أى حالة ليقوموا بتوصيلها، وكل ما أتمناه رضا الله والخير يعم على الجميع " .

   

اخر الاخبار