العريس المغترب 'محمد' يحتفل بعيد الحب مع أمه في لبنان...'دبدوب' طوله 1.6 متر، باقة ورود حمراء وأكثر.... لأن الأم تبقى معشوقة ابنها الأولى وملكة قلبه!!
المصدر : عبير محفوظ
المصدر : عبير محفوظ
تاريخ النشر : 14-02-2019
محمد ووالدته
محمد ووالدته
لأنها أول من يشعر بنبضات قلبه... يلامس برقة يديه الصغيرتين روحها متى ما ولد... ولأنها أول من يبصره الوليد، تبقى الأم "سلطانة" في قلب ابنها ومعشوقته الأولى، مهما كبر وأينما حملته الدنيا في أصقاع الأرض... ولأن للحب مظاهر عدة، أحب الشاب اللبناني "محمد جلوان" أن يحتفل بعيد الحب مع أمه أيضاً وهكذا كان....

قبل حوالي السبعة أشهر، سافر الشاب "محمد" الى الكويت، مودعاً عائلته المقيمة في حدث بعلبك. وما ان اقترب "عيد العشاق"، حتى حضر "محمد" هدية خطيبته وحبيبة قلبه... أعد الخطة ليفاجئها وان كان لا يستطيع أن يكون في هذا العيد معها.... ثم تذكر أنه لا يذكر كثيراً يوماً احتفل والده بعيد الحب مع والدته "مي"... شعر بلهفته وسعادته للاحتفال بهذه المناسبة، وتمنى لو تعيشها والدته أيضاً...
وعلى عجل، اتصل بشقيقته في لبنان ونسق معها "خطة العيد"... وفي حديث مع موقع يا صور، أخبرتنا شقيقته أنها حضرت "دبدوب العيد" بطول 160 سم، باقة الورود الحمراء، وقالب الحلوى المزين بعبارة "I Love you Mom".... وعصر اليوم، تلقت الحاجة "مي" هدية "عيد الحب من أحبائها....

يوم عادي هو 14 شباط في مفكرة حياتنا... هذا أكيد... ولكن كل يوم نفكر فيه بمن نحبهم نهديهم لو دقائق من وقتنا ونحتفظ لهم بمكانة في قلوبنا هو عيد.... فهنيئاً للحاجة "مي" بحب ابنها "محمد" وجميع ابنائها.... وهنيئاً لخطيبة "محمد" بوفائه واخلاصه لأمه واحترامه لها لأنه سينعكس بالطبع تقديراً واحتراماً لشريكة عمره.... !!!

   

اخر الاخبار