ما وراء الأفكار..............محمد سرور
تاريخ النشر : 23-02-2019
كل ما هو الكائن من رحمة وقساوة القلب ومن عقل وعلم وفنون حيث وصل المريخ وأكثر وما وصلت اليه حبال الأفكار وأكبر والعقائد ذات القناعات الأديولوجية والعولمة التي كلنا يعلم بها وتعلم بنا ونشهد لها وعليها وتشهد لنا وعلينا نعم كل ما هو الكائن من قلب وعقل وعلم وعولمة والعلمنة والفنون تلك إذ الذكاء وما وصلت اليه حبال الأفكار منذ كان)صفر (حيث الحرف الأول حدود بدء الدنيا حتى الذكاء وما لا تقدر على أن تصل إليه حبال الأفكار وما زالت( صفر) حيث الحرف الأخير حدود نهاية الدنيا
فهو أسير الأسنان تحت سقف المطبخ واللسان حيث انك محكوم ما بين مطرقة أفواه الطعام وسندان لقفى في الحمام
نعم ولتعلم أنك الأسير ما بين كف الكبّة الذي تعمل به الطعام وكف الكذبة الذي تمسح به القفى في الحمام حيث الكف الذي تعمل به لإدخال القداسة على جوفك هو الكف الذي تعمل به لإزالة الرذيلة من نفسك بعد أن كانت قداسة نعم أنها الأحاسيس النفسية (ذات الحرارة العالية) تلك الشيفرة الباطنية أي اللغة الغورانية هي شراكة الشر الهوائية مع السلطة السفلية وانت جالس على عرش الشيطان ذلك مصنع بيت الديدان والغطاء ويقين البيان إذ كرسي السلطان غريب الغربان كرسي الصادر والوارد كرسي العقلين الظاهري والباطني كرسي الكبير والصغير كرسي الغني والفقير كرسي الملك والأمير كرسي العدالة الوجودية والمشاعر الإنسانية إذ انها لحظات تأمل ووقفة تفكر في قيمة كبريائك أيها الكائن وانت جالس على تلك الكرسي مملوكاً معلوكاً من السلطة الغرائزية سلطة كرسي البيت الأبيض والأسود والدار البيضاء والساحة الحمراء أي انها كرسي كل القصور في كل الألوان بل انها كرسي القارات الخمس وأخيراً انها كرسي الدنيا والآخرة حيث هذة (الذي وما منكم إلا واردها)
نعم ولنعترف انها المرجعية الفطرية والتربوية مرجعية خلقية وأخلاقية مرجعية فكرية نفسية معنوية جسدية مادية دنيوية مرجعية النفس بما هي من حواس خمس نعم انها مرجعية الكائنات كل الكائنات إذ انها المرجعية الرجعية والحضارية ايضاً مرجعية الدنيا كل الدنيا مرجعية منفية للمنفى فقط
فالسؤال لماذا لا تتفكر ايها الكائن ولو قليلاً في قيمة وجودك مع هذة المرجعية إن كان في قيامك ام في قعودك وانت مملوكاً معلوكاً أسير السلطان جالس على عرش الشيطان وختاماً أن المعدة هي بيت الداء والدواء أي ان البطن هي بيت القصيد تلك صلاة العبيد فإن قبلت قبل ما سواها وان ردت رد ما سواها
نعم ان البطن هي الكلمة والقلم والقرطاس وقاموس الأعراس وملحمة القوافي والأبيات والقصيدة والمعلقات انها خزنة العجائب والاسحار ومستودع الغرائب والأسرار وكنوز الرموز والأزرار هي البطن
( بواطن طيبات الأطوار ! جبّالة جبال باطون الأغوار)
حيث صدق من قال أن لا كفر إلا الجوع تلك وجعة الروح والجسد وأن لا إيمان إلا الرغيف تلك وجبة الروح والجسد
نعم أنها القضية قضية الدنيا والأخره هي الهدف الأوحد كرسي المكان الواحد ذلك الضل هو القضاء الواحد أي كرسي الزمان الواحد ذلك الصدى هو القدر الواحد.
محمد سرور
عيتاالشعب
03829680

   

اخر الاخبار