هيثم عز الدين : مرجعية الدراجات الهوائية في صور وصانع الالعاب القديم - الجديد لنادي السلام الرياضي ونقطة اعتلام حي النبي اسماعيل

 

موقع يا صور - 13/3/2008 

كتب : المحرر

تحقيق وتصوير : بلال بارود

هيثم عز الدين

منذ سنوات وسنوات ارتبط إسم الصوري هيثم عز الدين بأمرين لا ثالث لهما ، أولهما حرفة تصليح الدراجات الهوائية وثانيهما موهبته الجديرة بالاحترام كلاعب كرة قدم فنان وصانع العاب يستحق التقدير لم يعتزل اللعب بعد رغم تخطيه سن الاربعين ...

لهيثم عز الدين مكانه المعروف في منطقة النبي اسماعيل ، هو الشخص الاشهر هناك ، وكثيراً ما يستدل على بعض العناوين الغامضة بالاشارة الى دكانه الصغير على رأس المفرق .

لا احد في صور او جوارها يتمتع بحرفية هيثم عز الدين ومهارته في صيانة وتصليح الدراجات الهوائية ....... يمسك بالدراجة ، يتفحصها بخبرة ودراية بمكامن الخلل وبدقائق معدودة يكون قد انجز صيانتها وإصلاح اعطالها بيدين خبيرتين تعرفان مسالكها وممراتها بين تعرجات الدراجات الهوائية وتشعباتها .

اكتسب هيثم شهرته هذه بمرور السنوات الطوال فهو في هذه الحرفة منذ صغره وقد ابتدأ بممارستها متدرباً على يدي والده في العام 1982 .

لا ينكر هيثم دور المهارة والحرفية في نجاح عمله ، الا انه يضيف اليها اموراً ثلاثة يعتبرها اساسية ولا تقل اهمية عنها في انجاح العمل ، هذه الامور هي الامانة والاخلاص والمنافسة في الاسعار .

 قلما اقتنى احدٌ دراجة في مدينة صور الا وكانت له بصحبتها زيارة الى ورشة المعلم هيثم عزالدين ، فمن تغيير فحمة المكابح ( الفرامات ) الى صيانة العجلات او الجنزير والدواسات والمقود والكرسي وغير ذلك وحتى الزينة والاكسسورات تجدها لديه من الاضواء والاعلام والابواق المتعددة النغمات والاشارات وسوى ذلك .

يقول هيثم انه يبيع في الموسم الواحد حوالي الألفي دراجة هوائية وان بداية فصل الصيف تشكل الذروة لديه وخاصة مع بداية العطلة المدرسية وهو ينفي تأثره بموجة الدراجات النارية لانه ايضاً يتعاطى تصليح هذا النوع من الدراجات وان اختلف كلياً عن مصلحته الاساسية في الدراجات الهوائية .

وبالانتقال الى الشق الثاني من حياة هيثم عزالدين وهو الشق الرياضي ، فهذا الشاب يعتبر صانع العاب فريق السلام صور وعقله المفكر ومحور خط وسطه منذ اواخر الثمانينات ، وما زال حتى اليوم يقود فريق السلام بمهارة واقتدار ولياقة بدنية عاليه رغم ان عمره ناهز الاربعين وربما يكون قد تخطاه .

حقق هيثم مع فريق السلام العديد من الالقاب لعل ابرزها كأس شهداء الوعد الصادق وكأس دورة 16 آذار وقد نافس مع السلام بقوة هذا الموسم للصعود الى الدرجة الثانية الا ان الحظ خانهم في آخر مباريات المربع الذهبي .

اما صورياً فيقول هيثم انه سافر كثيراً وتغرب مراراً لكن الحنين يبقى الى مدينته وموطنه ورمالها وبحرها ولاكثر ما يستهويه في صور هو شعبها وآثارها وبحرها ، وهو كما يقول قد اصبح جزءاً منها .

ويعتبر هيثم ان قضاء صور يجب ان يتحول الى محافظة في اسرع وقت ممكن فمن غير المعقول ان يقصد ابن المنطقة مدينة صيدا لدى كل معاملة يريد ان يجريها ، كما يطالب ايضاً بالمزيد من ملاعب كرة القدم المصغرة .

ويختم هيثم عز الدين حديثه بتوجه الشكر الى موقع يا صور هذا الموقع الذي عرف العالم على مدينة صور حضارتها وتاريخها واصبح صلة وصل مع مغتربيها ومنبرها الاعلامي الصادق والحر .

 

 

 

 

 

 

                                                 رجـــوع                                    Hit Counter

 
 جميع الحقوق محفوظة  لموقع يا صور yasour.com 2005  ©