للشهداء ايضاً حضورهم في حفل تخريج طالبات ثانوية البنات

 

موقع يا صور - 9/11/2007 

كما كل الجنوب والوطن ، وكما كل دسكرة وقرية وحي وشارع ، كانت ثانوية صور الرسمية للبنات على موعد في حرب تموز 2006 لترفد تلك القافلة النورانية من الشهداء والشهيدات التي اعزت الوطن وانبتت نصراً عزيزاً ، بثلاثة شهداء اعزاء ستبقى اسماؤهم محفورة في قلوب زملائهم وفي سجل المدرسة بأحرف من نور ونار من اليوم الذي سقطوا فيه شهداء وحتى يوم الدين .

 

 

 

 

صورتين للشهيدتين زهراء موسى وخلود بزيع

الاستاذ الشهيد محمد حسين علامي الدين احد اركان الثانوية الكبار وابرز مؤسسيها والطالبتين الشهيدتين زهراء خليل موسى وخلود محمد بزيع كانوا اليوم على الموعد ، حضرت اطيافهم حفل التخرج الذي حمل اسم الاستاذ علامي الدين ، اما زهراء وخلود فحضرتا عصفوريتن من عصافير الجنة وطيفين نورانيين لاطفتا بحب وشوق زميلاتهن الحاضرات في باحة المدرسة .....

لم يشأ القدر ان يكون الاستاذ محمد حسين علامي الدين شاهداً ومشاركاً في تخريج دفعة جديدة من طالباته اللواتي عمل بكد وتعب على تثقيفهن وتدرسيهن وتعليمهن كما كان عهده دائماً طيلة مسيرته التربوية المشرفة .

 

الدرع الخاص بالشهيدة خلود محمد بزيع

 

اما زهراء موسى فلم تتح لها فرصة استكمال دراستها فخطفتها الهمجية الاسرائيلية والحقد الاعمي وهي في ريعان العمر لتلتحق بخلود بزيع التي كان من المفترض ان تكون من ضمن المتخرجات ولكن الشهادة الابدية كانت اسرع اليها لتترك لوالدتها شرف استلام شهادتها ودرعها التقديري من معالي الوزير محمد فنيش ومن مديرة المدرسة الحاجة مريم عطوي .

لم يتمالك كل من نظر اليوم الى صور هؤلاء الشهداء نفسه من الشعور بمرارة الفراق ولم يستطع كثيرون ان يكبتوا دموعهم وغصاتهم وآهاتهم .

في يوم تخرج دفعتي الطالبات كان شهداؤنا في مقدمة الحضور ، قمة الوفاء ومنتهى الاخلاق وهو ما عودتنا عليه دائماً الحاجة الفاضلة مريم عطوي وافراد الهيئة التعليمية في ثانوية صور الرسمية للبنات فتحية تقدير ووفاء ايضاً نرفعها بدورنا اليهم ولشهدائنا الابرار المجد والخلود .

 

والدة الشهيدة خلود بزيع تستلم الدرع الخاص بها من معالي الوزير محمد فنيش

 

                                                 رجـــوع                                    Hit Counter

 
 جميع الحقوق محفوظة  لموقع يا صور yasour.com 2005  ©