الصوريون تابعوا كلمة السيد نصرالله بإهتمام بالغ وبعض النقاط التي اثارها  اثلجت القلوب وموقع يا صور يرصد بعض ردود الفعل

 

موقع يا صور - 11/11/2007 

  

انه السيد يتكلم ، انه السيد بكل ما تحمله الكلمة من معنى ، سيد بالنسب المشرف وسيد في المقاومة والجهاد وسيد في التضحية والعطاء ، انه سيد المقاومة وسيد النصر وسيد الإباء ، انه السيد الذي عشقته قلوب الملايين حول العالم ويتطلع اليه بشوق وامل كل مؤمن شريف ومقاوم ومجاهد ....

واليوم كان العالم العربي والاسلامي على موعد مع سماحة السيد حسن نصرالله في كلمة متلفزة بمناسبة ذكرى يوم الشهيد ، وهو الذي اعتاد ان يطل في كل عام في مثل هذه المناسبة نظراً لدلالتها ورمزيتها ومكانتها في صناعة المقاومة وتحقيق النصر وحفظ امانة دماء الشهداء .

السيد الغائب عن الظهور العلني منذ مدة غير قصيرة بعدما تكشفت معلومات بالغة الخطورة عن عدة محاولات ومخططات تجري لاغتياله بالتعاون بين عدد من اجهزة المخابرات العالمية والاقليمية وحتى العربية قد اشتاق الى الناس ، الى جمهور المقاومة او اشرف الناس كما يحلو له تسميتهم وهم بدورهم اشتاقوا للسيد الذي صنع انتصاراتهم الواحد تلو الآخر واحيا في قلوبهم ونفوسهم من جديد الامل بالنصر القادم والنهضة الآتية لا محالة .

وكما هي العادة دائماً عندما يطل السيد ، فقد فرغت شوارع المدينة من المارة بنسبة كبيرة واجتمع الناس في منازلهم او في المقاهي والمطاعم والاماكن العامة حول اجهزة التلفزيون يتابعون كلمة سماحته في ذكرى يوم الشهيد .

وتأثر الصوريون كثيراً وخاصة معاصرو عملية فاتح عهد الاستشهاديين وأميرهم احمد قصير وهم يسمعون السيد يسترجع تفاصيل تلك العملية البطولية الاضخم في تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي والتي كان لصور شرف ان تحدث فوق ثراها ليبقى يقال على مر التاريخ ان الاستشهادي احمد قصير قد دمر مقر الغزاة ومقر الحاكم العسكري الاسرائيلي في صور موقعاً من الاعداء اكثر من مئتي قتيل وجريح .

كلمة السيد التي كانت كالعادة هامة ومصيرية في كل محطاتها وتفاصيلها ، شهدت نقاطاً اثلجت قلوب الصوريين والجنوبيين ولعل ابرزها :

-       تأكيد سماحته على جهوزية المقاومة من كافة النواحي للتصدي لاي عدوان صهيوني جديد .

-       تاكيد السيد من جديد ان المقاومة تملك المفاجأة الكبرى التي قد تغير مجرى الصراع في الشرق الاوسط .

-       تأكيد السيد ان المقاومة قد اجرت مناورة ضخمة وناجحة وان الرسالة المقصودة من خلال هذه المناورة وصلت الى العدو والى كل من يعنيهم الامر .

-       رفض السيد لمخطط سرقة المال العام من خلال مشروع خصخصة الهاتف الخليوي في لبنان واعلانه بقوة ان حزب الله سيتصدى لهذه المحاولة بكل الوسائل القانونية .

-       تأكيد السيد على العلاقة الاخوية مع الفلسطينيين ورفض اي مخطط لاشعال فتنة معهم وابدائه الحرص على كرامة ودماء ابناء الشعب الفلسطيني .

-       تنويه السيد بفخامة الرئيس العماد اميل لحود وبكل ما قدمه من خلال وجوده في موقع المسؤولية في قيادة الجيش اولاً ثم في رئاسة الجمهورية لحفظ المقاومة واحتضانها والتكامل معها والدفاع عنها .

-       تنويه السيد بالقيادة الحالية للجيش اللبناني وتحملها المسؤولية الوطنية بتوازن واقتدار .

-       دعوة السيد الى اجراء انتخابات نيابية مبكرة لانقاذ الوطن

-       ادانة السيد لبعض عملاء الداخل المرتبطين بالمشروعين الامريكي والاسرائيلي ووصفهم باللصوص والقتلة والخونة .

 

هذا وكان خطاب السيد الهام محور متابعة ونقاش وتحليل الاوساط الصورية التي اجمعت على تأييده ودعمه والتنوية بأهميته ، ويبقى الرجاء الدائم والدعاء الحار الى الله ان يحفظ سماحة السيد حسن نصرالله من كل المتربصين والخونة والتآمرين واعداء الداخل والخارج لان هذا الرجل قد نجح فعلاً في رفع المعنويات العربية من جديد ولاول مرة منذ رحيل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر .

 

                                                 رجـــوع                                    Hit Counter

 
 جميع الحقوق محفوظة  لموقع يا صور yasour.com 2005  ©