كابين العاشق الولهان في صور (2) : الشتاء يباعد بين الاحبة

 

موقع يا صور - 22/11/2007 

المحرر

كابين العاشق الولهان في مدينة صور

 

كابين العاشق الولهان في مدينة صور تخلى عن عاشقه مرغماً في اليومين الماضيين فبدا مهجوراً كئيباً وفارغاً الا من هبوب الريح تتلاعب بمصراعي بابه الزجاجي ومن قطرات المياه الغزيرة  تبلل اجزاءه المختلفة .

غاب العاشق الولهان عن عشيقته مرغماً ، وللمرة الاولى منذ اسابيع لا يحادث العاشق معشوقته لساعات وساعات يتلو في خلالها على مسامعها صلاة عشقه وقصائد حبه وترانيم غرامه ، وللمرة الاولى منذ اسابيع يكون الكابين متاحاً لمن يريد الاتصال .....

هكذا كان في ليالي العاصفة حال كابين العاشق الولهان في مدينة صور .... ولكن يقال ان عاشقنا المتيم ما القى راية عشقه ولم يرفع راية الاستسلام ولم يترك حبيبته تنام قبل ان يتلو على مسامعها صلاته اليومية ..

قيل لنا ممن تيسر له الرؤية في ليل صور الحالك بالامس ان العاشق الولهان قد حضر الى كابينه عند الحادية عشرة ليلاً ، لم يحضر معه هذه المرة الورقة التي يعلقها على باب الكابين والتي تطلب عدم ازعاجه فقد استعاض عنها بمعطف سميك يقيه عصف الريح وبشمسية ترد عنه ما تيسر من المطر المنهمر بغزارة ..

حضر العاشق الولهان الى كابينه ووقف في مكانه المعهود .... أمسك سماعة الهاتف وطلب رقماً بات يحفظه عن ظهر قلب لكثرة ما كرره آلاف المرات .... جاء صوتها من الناحية الاخرى دافئاً كدفء الغرفة التي توجد فيها وكدفء السرير الذي اندست فيه .....

قال لها تصبيحين على خير يا معشوقتي ومضى مسرعاً بعد ان شعر بدفء غريب وقد سرى في انحاء جسده بعثه فيه صوتها وكلام حبها وعشقها ....

للعاشق الولهان الذي نعرفه جيداً ولمعشوقته المجهولة كطيف حلم جميل من موقعنا وزوارنا رسالة حب نرفعها بدورنا الى محراب حبكما على امل ان يتكلل هذا الحب الطاهر والنقي بنهاية سعيدة تجمعكما في القفص الذهب الى الابد .

 

                                                 رجـــوع                                    Hit Counter

 
 جميع الحقوق محفوظة  لموقع يا صور yasour.com 2005  ©