الصوريون والبحر : صائد الاصداف ( لقطات مصورة )

 

موقع يا صور - 26/11/2007 

للصوريين مع البحر قصص وحكايات لا تموت ولا تنتهي .

هم ابناء هذا البحر.... هم عشاقه ورواده والساعين دوماً اليه صيفاً وشتاءً ، ليلاً ونهاراً .. سراً وإعلاناً ....

في دمائهم تجري مياه البحر المالحة ، تكويهم بحرقة الشوق الدائم والمتجدد اليه وفي قلوبهم تختلج مشاعر الحب لزرقته الصافية ومشاعر الهيام ببريق رماله الذهبية وتألق اصدافه وصخوره واحجاره وحتى اعشابه واطحالبه....

للصوريين مع البحر حكايات بدأت في زمن غابر ولن تنتهي في زمن معلوم، حضنهم هذا البحر وحضنوه ، وكان البحر اباً للصوريين وكان اماً لهم ، منحهم مجده وقوته وتألقه وسيطرته وجبروته وطغيانه وحتى هدوءه وصفاءه وسكينته فقد منهم اياها دون تردد .....

تتعدد وتتنوع علاقة الصوري ببحره ، من طلب الرزق الى طلب الراحة والاستجمام الى طلب الصفاء والسكينة الى ما هنالك ...

عدسة موقع يا صور وفي تجوالها اليومي والدائم في مطارح هذه المدينة المعشوقة حتى الثمالة صادفت في مسيرها بالامس هذا الصوري الاصيل يجمع الاصداف البحرية من المياه الضحلة على اقدام الجمل وفي بحره قرب ذاك المرفأ الجنوبي الغامض بسطوته التاريخية فكانت هذه اللقطات بعدسة المحرر ....

 

 

 

 

 

 

                                                 رجـــوع                                    Hit Counter

 
 جميع الحقوق محفوظة  لموقع يا صور yasour.com 2005  ©