التعديـن لدى الصورييـن

 

إن القليلين يعرفون أن الصوريين كانوا من رواد التعدين في العالم ، فهم استخرجوا المعادن من المناجم التي حفروها في باطن الارض وصهروا هذه المعادن وصنعوها مبرهنين عن مهارة ما بعدها مهارة في كل ما اشتغلت به ايديهم .

وفي هذا الصدد يؤكد صيدون الاغريقي الصوري الذي عاش في القرن الاول قبل الميلاد، ان من اهم اعمال الصوريين الجبارة بعد جوب البحار كانت في التعدين ، ويروي انه في اسفاره الى بلاد الغرب وصل الى اسبانيا الجنوبية التي كان الصوريون قد استعمروها واسسوا فيها مدينتي قادش وغادير ، وهناك وجد المناجم التي كان الصوريون قد فتحوها في باطن الارض ، واستثمرها من بعدهم القرطاجيون والرومان .

وشد ما كان اعجاب ذلك الصوري الاغريقي بتلك الاعمال الهندسية . كان الفينيقيون ينقبون في الارض حتى الصخر الصلد ، ثم ينقبون افقيا ً من الاعماق التي يبلغونها ، فتمتد الدهاليز في الجهات المختلفة الى ان يظهر المعدن . ومن هناك او من بعض الدهاليز ، كانوا يثقبون اثقابا ً الى سطح الارض استمدادا ً للهواء ، واثقابا ً اخرى في ارض الدهاليز لتتسرب اليها المياه إبان الامطار .

وكانوا بعد أن يخرجوا المعدن من باطن الارض يحمونه في النار الى درجة معلومة من الحرارة ، ثم يجرون اليه المياه بقوة من الضغط معلومة ، فتعجنه عجنا ً،ثم يغسل ويصـوّل ، فيفرز المعدن من المادة الحصوية التي احتوت عليه .

أما القوة المائية فهم كانوا يحرزونها بما يبنون في اعالي الجبال من الاحواض ، التي تمتد منها القنى الى مصانع الجرش والتصويل ، وهي على الاجمال الطريقة التي لا تزال متبعة حتى زماننا الحاضر ، هذا اذا استثنينا قوتي البخار والكهرباء اللتين اعتضنا بهما عن القوى البشرية .

 

رجــوع

 
 جميع الحقوق محفوظة  لموقع يا صور yasour.com 2005  ©