اجتماع دولي بحث في تنمية السياحة في صور ومحيطها
22-10-2010
استضافت بلدية صور، ضمن فاعليات مشروع الإرث الاورومتوسط "mare nostrum" (بحرنا)، الذي يموله الاتحاد الأوروبي عبر برنامج furomed heritage IV، الاجتماع الدولي الثاني،الذي عقد في قصر المملوك في صور، وتم خلاله عرض لتبادل الخبرات بين البلدان الستة المشاركة في المشروع وهي: ايطاليا، تونس، اليونان، مالطا ولبنان، الاتحاد الأوروبي، ومشروع الإرث الاورو متوسطي، وعرض نتائج عمل المرحلة السابقة، واستعراض لبرنامج عمل المرحلة المقبلة.

حضر المؤتمر رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، وممثلون عن الدول والجامعات المشاركة في المشروع، واعضاء البلدية. ورحب دبوق بالشركاء الحضور، واوضح ان عقد الطاولة المستديرة هو لبحث موضوع تنمية السياحة في صور ومحيطها، لتعزيز الدورة الاقتصادية المحلية، لافتا الى ان لصور تاريخا وحضارة كبيران، املا ان يتكلل المشروع بالنجاح، شاكرا كل الدولة والجامعات والمؤسسات المشاركة على دعمها له.

وتحدث كارلو البريتو غرازينو، فاوضح ان العمل يقوم على مستويات مختلفة لتقييم وتفعيل عمل السياحة المستدامة للمدينة القديمة في صور، وتعميم صورتها الحضارية على المستوى الدولي، مشيرا الى انه تم العمل الى حينه على تقييم المستويات المختلفة ووضع محاور أولية للعمل على تنظيمها ورفع مستوى البنى التحتية والملامح المعمارية للمنشآت الاثرية بموازاة العمل على تنشيط الاقتصاد المحلي المكملة للنشاط السياحي للمدينة".

واشار الى انه تم التطرق لانشاء شبكة معلوماتية ومنشورات تظهر كل معالم التراث المحلي والقديم وتحديدا الفينيقي منه، وتسويق هذا الأمر على المستوى الوطني والدولي.

أما مدبر المشروع جورجيو رسيكارس، فأشار الى انه وخلال أسبوع، ضمن الزيارة الى صور من قبل الوفود المختصة، والذين كانت علاقتهم بالمدينة كسياح وكأكاديميين، يحضرون لاول مرة للمدينة، فكان نوع من التحدي لهم ليجدوا مدى الغنى في الحضارة التي تتمتع بها مدينة صور، وبالتالي التعرف على مدى الجهد المفروض لرفع الغبن الذي يلحق بالمدينة، ذات التراث الفينيقي الغني، والتعرف على مدى جدية واهتمام بلدية صور للعمل وبشكل مباشر للحصول على نتائج عملية، وليس نظرية لاظهار وتعريف الحضارة التي تتسم بها هذه المدينة وتفعيل المستوى البشري والاقتصادي للمشاركة في هذا العمل وعلى المستويات كافة".

بدوره مدير قصر المملوك المحامي اشرف صفي الدين، علق "أماله الكبيرة على نجاح هذا المشروع الكبير في إحياء مدينة صور وإعادتها الى مكانتها التاريخية في حوض البحر المتوسط من خلال هذا مشروع الإرث الاورومتوسط.

وكان سبق المؤتمر عقد طاولة مستديرة مع الشركاء المحليين في المدينة، حضرها إلى المشاركين في المشروع: الاستشاري الدكتور جورج زوني، وممثل وزارة السياحة انطوان الخوري، ومدير وحدة مشروع الإرث الثقافي الدكتور نبيل عيتاني، وممثل المديرية العامة للآثار مدير المواقع الأثرية في الجنوب المهندس علي بدوي، ونائب رئيس جمعية "انماء قدرات الريف" رئيس بلدية العباسية المهندس علي عز الدين، وممثل عن مكتب المشرف على مشروع الإرث الثقافي رفيق خوري والدكتوران الان شعيب وعلي خروبي، تم خلالها مناقشة المشروع.

وتوصل المجتمعون الى الاتفاق على تأليف مجموعة عمل تسمى المجموعة المحلية لدعم المشروع، لكي تقدم الدعم اللازم وبالشراكة مع الأطراف الفاعلة في المدينة كافة، بالإضافة الى مساعدة المشروع في تحقيق أهدافه والتي من أهمها تنفيذ وتطوير أنشطة سياحية اقتصادية بشكل مستدام، وتعزيز شبكة علاقات مع الدول المشاركة في المشروع لتطوير ليس فقط القطاع السياحي، وإنما التبادل الاقتصادي بين الشركاء، ووضع خطة إستراتيجية للتنمية السياحية في المدينة.





 



New Page 1