الشيخ اسماعيل: التسويات الدولية والاقليمية عملت على افشال المبادرة العربية لسعودية السورية
21-01-2011

تحدث الشيخ حسين اسماعيل في خطبة الجمعة في مسجد السيد عبد الحسين شرف الدين في حارة صور القديمة فقال:
لايخفى ان المخاطر زادت على لبنان بعد الاعلان عن فشل المبادرة العربية السعودية السورية لمعالجة ازمة المحكمة الدولية لحماية لبنان و مقاومته ، و قد شكل ذلك صدمة للبنانيين بعدما عقدوا الامال على المبادرة العربية للخروج بوطنهم لبنان و مقاومته من النفق المظلم ، وهذا ما كان يخشاه الجميع ، و الظروف التي ادت الى فشل المبادرة العربية ، انما كانت بفعل التسويات الدولية والاقليمية التي تقودها اميركا، لانها لم تجد فيها ما يلبي حاجاتها السياسية في اكثر من محطة اقليمية و دولية ، ومن ناحية اخرى تريد اميركا من خلال المحكمة الدولية ان تحاكم جبهة الرفض لمشروعها الشرق اوسطي على الساحة الوطنية والعربية والاسلامية .

ولا تزال المبادرة العربية هي الاقرب الى مصلحة لبنان و مقاومته رغم ما تعرضت له من تحديات وفي مقدمتها الرفض الامريكي لها ، ورغم ما تقدم و حصل لا يعني ان المبادرة العربية غير قابلة لاعادة العمل بها ، بل لازالت هي الاقوى على مستوى المضمون .

وتريد اميركا ان تمسك بملف المحكمة الدولية الخاصة بلبنان ، لانها تجد في ذلك فرصة للامساك بملفات دولية واقليمية وهذا مما دفعها الى رفض المبادرة العربية السعودية السورية ، لان المبادرة العربية ارادت ان تعالج الزاوية الخاصة بلبنان من المحكمة الدولية بما يحفظ استقراره ووحدته ومقاومته ، بينما اميركا نظرت الى المحكمة الدولية من الزاوية الاقليمية والدولية ، مقدمة لفصل لبنان عن جبهة الممانعة والرفض للمشروع الاميركي في المنطقة العربية الاسلامية .

ونسأل هل اميركا رفضت المبادرة العربية لاستبعاد احد اطرافها ؟ ! لانها تريد مبادرة غير عربية بالكامل اكمالا للتسوية في ملف ما ، فان صح ذلك فهو ليس لصالح لبنان ولا مقاومته ان يتحول موضوع معالجة ازمة المحكمة الدولية الى ازمة عربية تنعكس سلبا على توحيد الجهود العربية، فلابد من رفض اي استغلال لازمة المحكمة الدولية لاستهداف الساحة العربية او الاسلامية .

وعلى اللبنانيين ان يدركوا ان ادخال لبنان في لعبة المصالح بين الدول الكبرى هو مخاطرة بمصيره لان المصالح الكبرى تاكل المصالح الصغرى ، و دور اللبناني في علاقاته مع الخارج لا بد وان يقوم بحماية نفسه و وطنه من مشاريعه العابرة للحدود .



 

عدد التعليقات (1 )
  1. 7asan (من: dobai)

  2. salam 3alikom ta7ye la mawke3 yasour leh 3em benazel heak shaglet wta7yee la sama7t alshe5 le kil 2esbou3 by3tina shi jdid wkill shi 3em be2olo mazbot le2no al sa3odiy mana 2alili kilo 3em te3malo kermal amirca heak bada salam 3alikom

New Page 1