معلومات .................. بقلم الدكتور حسن فاخوري
07-07-2011
معلومات : ألم يقل السيد المسيح بإن المكان لن يبقى فيه حجر على حجر ( لوقا 44) والكلام عن دولة اليهود انذاك ومستقبلا

بعد وفاة النبي موسى تسلم الحكم يوشع بن نون وبعد ذلك تسلم الجندي داوود 1048ق.م. ثم ولده

سليمان 1007ق.م. وبعده تسلم الحكم يهوذا . فدمرت على يد سرجون الثاني أو شلمنصر وتلى

الخراب دمار على يد نبوخذنصر .ولم يبق حجر على حجر ثم عاد اليهود بواسطة قورش الفارسي

وبنوا بعضا من مملكتهم .وبعد قورش أتى الأسكندر 233ق.م. وبقي الوضع كما هو إلى أن أتى

الأمبرطور إيفانوس ودمر الهيكل وحرق ألمدينه وتلاه بومبي الروماني حيث ألغى ألمجمع وهدم

السور 63ق.م. وبعد ذلك أتى الإمبراطور تيوس فحرق ماتبقى وذبح الناس وتلاه هادريانوس

فحرث الارض وهدم ماتبقى من الهيكل وبنى مدينه إسمها إيليا وفي هذه الأثناء إقترب مجيء

ألمسلمين فا نتصروا على الرومان في اليرموك بقيادة أبو عبيد الله بن ألجراح 627.م. فأتفق

عمر بن ألخطاب وألبطريرك صفيروس على (ألعهده ألعمريه)وكتبهاألفاروق وكان ألشهود

خالد بن ألوليد , عمربن ألعاص ,عبد ألرحمان بن عوف ,معاويه بن أبي سفيان والمطلب الوحيد

للمسيحيين عدم دخول اليهود للقدس . ثم حصلت هزات أرضيه ولم يبق سوى مسجد عمر وأتم ألبناء

ألوليد بن عبد ألملك والهزات هي أبام المنصور ثم أيام ألخليفة الفاطمي الظاهر . وبعد ذلك بني

المحراب في عهد صلاح الدين الايوبي . ثم تملك القدس المماليك وآخرهم اتى سليم الاول العثماني

واصبحت القدس للاتراك ثم اتى عهد نابليون فإبراهم باشا فالبريطانيون 1917 فدخل معهم اليهود

وكان وعد بلفور 2_11_1917 ثم التقسيم 1947 ثم التدويل فأعلان دولة اليهود من قبل بن غوريون فى 15 -5 1948
د حسن سلمان فاخورى-صور.
 
New Page 1