مؤتمر في صور لدراسة سبل الوقاية من حوادث السير
05-10-2011
حوادث السير هي السبب الرئيسي الذي يحصد أرواح الأطفال, الشباب والشيوخ بعد الحرب في لبنان. إلى متى ستبقى هذه المشكلة متفاقمة دون حلول عملية في كافة المناطق اللبنانية؟
في كل بيت نرى صورة لفقيدً عزيز قضى بحادث سير, قريب أم صديق، نرى أن هناك من يفتقده ويشتاق اليه والى ذكريات جمعت بينهما ...
أرقام حوادث السير هي في ازديادٍ جنوني: قتلى و جرحى بالمئات لبلد لا يكاد يتجاوز عدد سكانه الاربعة ملايين نسمة.
من هنا كانت مبادرة جمعية شباب صور نحو الغد بالتنسيق مع بلدية صور و كافة الجمعيات النقابية, الصحية ,الأهلية, الإجتماعية و الثقافية في مدينة صور لوضع استراتيجية للوقاية من حوادث السير في صور من خلال مؤتمر نظمته الجمعية في 03/10/2011 في مركز باسل الأسد الثقافي – صور.
بدايةً كان الإفتتاح مع كلمة الجمعية ألقتها السيدة فاتن العلي مديرة مشروع شباب صور نحو الغد مرحبةً بمن حضر في هذا المؤتمر و دعت كل الفاعليات التي حضرت الى إيجاد خطة و آلية عمل لاستكمال هذا النشاط.
بعدها قام السيد قاسم شعلان منسق المشروع بإلقاء محاضرة عن حوادث الطرق و سلامة السير مع شرح كامل للخطوات اللازم اتباعها في حال وقوع اي حادث و كيفية التصرف السليم, مع عرض لفيديو مناورة حية قام بها شباب العباسية مع مركز قسم الإسعاف للصليب الأحمر اللبناني في صور و فيديو لإحدى المناورات التي قامت بها جمعية اليازا بالتنسيق مع الصليب الأحمر اللبناني و الدفاع المدني.
من ثم قدم نائب رئيس جمعية اليازا الدولية السيد جو دكاش لمحة عامة عن جمعية اليازا و انطلاقتها و ملخص عن حوادث السير في لبنان و لمحة عن قانون السير الجديد التي عملت على إعداده جمعية اليازا.
في ختام هذا المؤتمر كان هنالك جلسة حوارية بين المشاركين تناولت أسباب حوادث السير التي تحصل في مدينة صور و ضحاها مع توصيات من المشاركين توجهوا فيها الى بلدية صور و نقابة السائقين العموميين و الجهات السياسية في المنطقة و ذلك للعمل على حل هذه الأزمة.
السيد قاسم محمد شبلي "رئيس نقابة السائقين العموميين في صور طلب من بلدية صور تفعيل دور شرطي البلدية بظبط مخالفات السير والسيارات الخصوصية غير المرخصة للنقل العام و رفع الحماية من قبل السياسيين للمخالفين.
السيد محمد شعلان " رئيس نقابة عمال الميكانيك و الكهرباء في الجنوب طالب الجمعيات الأهلية تكثيف حملات التوعية عن حوادث السير و أهمية التقيد بقوانين السير مع رجاء للسلطات المختصة تنفيذ العقوبات بكل من يخالف قوانين السير و عدم التساهل مع احد في تطبيق النظام, أما لبلدية صور تحديداً العمل على تحسين الطرقات و المواقف للسيارات لأنها مشكلة حقيقية نعاني منها في مدينة صور تسبب بشكل يومي بأزمة سير خانقة بمختلف طرقات المدينة, و دعم صلاحيات شرطي البلدية ليقوم بمهامه كما يلزم.
و من إحدى التوصيات التي أضافتها جمعية اليازا هي إضافة المراقبة الألكترونية في المدينة فتتم ضبط المخالفات بشكل دقيق و تنفيذ العقوبات بحق مرتكبيها للحفاظ عى السلامة العامة.























 


عدد التعليقات (2 )
  1. أدونيس (من: لن يقدم او يؤخر ....)

  2. إن الوقاية من حوادث السير لا تحتاج الى مؤتمرات ولا الى ابحاث اودراسات ولا الى ورش عمل بل كل ما في الامر تحتاج فقط الى تطبيق قانون السير والتشدد في فرض العقوبات على المخالفين خاصة هؤلاء الذين يسيرون على الطريق دون اي مبالاة باي قانون ويعرضون حياة الناس للخطر وطالما ان الفساد مستشرى في مؤسسة قوى الامن الداخلي فهي المسؤولة الاولى عن هذا الموضوع ولن تنفع اي محاولات بهذا الخصوص فعلى رجل الامن ان يقوم بواجبه في تطبيق القانون بشكل متساوي بين الناس وان لا يخضع لضغوطات الرشوة وتعليمات السياسيين فمثلا اذكر حادثة حصلت امامي فرايت وسمعت ما يلي : ان قامت دورية ( درك ) بتوقيف احدهم كان يقود سيارة دون رخصة سوق وخلال لحظات اتاه الاتصال الهاتفي فدون رقم رخصة شخص آخر على المحضر واطلق سراح الشخص المخالف وسراح السيارة هذا نموذج من الوضع المستشري في هذه المؤسسة والتي تنعكس كل شيئ ... ان الامور في لبنان تحتاج الى ان يتمتع المسؤولين والمعنيين كل بحسب موقعه بالقليل من الضمير والامانة اللذان لم يعد لهما مكان في القاموس اللبناني ... ويبقى ان هذا المؤتمر لن يقدم او يؤخر في شيئ وسيبقى الحال على ما هو عليه وجل ما يمكن الاستفادة منه في هذا المؤتمر فقط لقاء ودي بين الزملاء والاحبة ينتهي كل شيئ ...

  3. kelly's grill (من: usa)

  4. Why wasting your time , just listen to coments # 1 every thing he said is true, just apply the law.

New Page 1