حكاية منتزه وادي القلعة السياحي - الحوش ....
24-11-2009



تحقيق: المحرر
تصوير: حسين درويش
______________

ملاحظة: سبق نشره في مجلة يا صور



في واحدة من اجمل البقاع الجنوبية واكثرها وداعةً وصفاءً وفي وادٍ يتكئ على سفوح الهضاب الخضراء التي تربط بين الحوش وعين بعال يقع منتزه وادي القلعة السياحي.
عنوان الافراح الجنوبية الاول ، يمتاز بجمال الموقع وحداثة المنشآت ورقي الخدمة وكرم الضيافة حتى اصبح اسم القلعة متلازماً مع الجودة والتميز على كل المستويات.
تأسس منتزه وادي القلعة عام 1990 ولهذا التأسيس قصتان جميلتان يرويهما صاحب المنتزه ومؤسسه السيد جمال فران ( ابو حسن ) فيعود بذاكرته سنوات الى الوراء مستذكراً عرس ابنة شقيقته الذي اقيم في احدى صالات الافراح القريبة من صيدا حيث كان يحضر هذا الزفاف مصطحباً معه عدداً من اصدقائه وهناك فوجئ بسوء الخدمة حيث لم يتم تقديم شيئ للضيوف بإستثناء اطباق من الموالح وكؤوس العصير فراجع صاحب الصالة طالباً اليه تقديم اطباق مناسبة لضيوفه حتى ولو على نفقته الشخصية ولكن مدير الصالة اعتذر قائلاً بأن لا امكانية لذلك كون الصالة غير مجهزة بما يناسب فغضب ابو حسن ورفع سبابته في وجه مدير الصالة قائلاً له بتحدٍ ظاهر : ( سأنشئ في صور صالة افراح على مستوى راقٍ وسوف استقطب ابناء المنطقة وسترى ).
يبتسم ابو حسن وهو يتذكر هذه القصة ويتابع : السبب المباشر والخطوة العملية الاولى لانشاء القلعة كانت يوم زفاف ابنتي الكبرى حيث اقمنا العرس في حديقة منزلنا الواسعة وحول بركة السباحة وكان تنسيق العرس اكثر من رائع لدرجة انه نال اعجاب كل الحاضرين ، عندها قررنا ان نبدأ ببناء منتزه وادي القلعة في الارض التي املكها حول منزلي وهكذا كانت البداية .
ويتابع ابو حسن بعد فترة قررنا التوسع لاستيعاب الضغط فكانت صالة المسايا وهي صالة افراح صيفية واليوم نحن على وشك افتتاح صالة جديدة وضخمة تعتبر من الاضخم في لبنان وبإمكانها استيعاب آلاف المدعوين وانا حالياً بصدد وضع اللمسات الاخيرة عليها واختيار الاسم المناسب لها وافتتاحها سيتم هذا الموسم بإذن الله .
ويختم ابو حسن قائلاً : ان المهم في كل مشروع ناجح هو ان تحترم الزبون وتسهر على راحته لا ان تحاول استغلاله وتحقيق اكبر قدر ممكن من الارباح على حساب راحته ورفاهيته .
اما السيد ربيع جمال فران المدير الاداري في المنتزه فيضيف قائلاً : الوالد ابو حسن شخص موهوب هندسياً بالفطرة ولا ابالغ اذا قلت ان جميع منشآت القلعة والمسايا والصالة الجديدة قد وضع هو تصاميمها الهندسية بنفسه رغم انه ليس مهندساً وكان البناؤون يدهشون بقدرته هذه .
ويتابع السيد ربيع : وللوالد ايضاً خبرته في مجال قطاع السياحة والخدمات حيث سبق له ان اسس وأدار عدداً من المطاعم والصالات التي حققت نجاحاً كبيراً في مدينة صور خلال فترات سابقة وابرزها كان قصر المرايا ثم كهف القرصان .
ويؤكد السيد ربيع ان منتزه القلعة يؤمن حالياً فرص عمل لاكثر من سبعين عائلة جنوبية بشكل مباشر عدا عن الفرص غير المباشرة التي يخلقها امام الكثير من الصناعيين والحرفيين واصحاب المهن الحرة الذين يتعاملون بطريقة او بأخرى مع القلعة مشيراً الى ان والده قام مؤخراً بتصفية كل اعماله في افريقيا ناقلاً استثماراته الى لبنان آملاً في ان يستقر الوضع بما يسمح بتزخيم الاعمال وخلق فرص عمل جديدة للجنوبيين .
وعن الموسم القادم يقول : نأمل خيراً ويبدو انه سيكون واعداً اذا ما استقرت الاوضاع السياسية والامنية وتحسنت الظروف المعيشية بعض الشيئ .
ويختم : نسعى دائماً لتحسين خدماتنا وتطوير ادائنا ونتأقلم بشكل سريع مع كل المستجدات والمتطلبات لكي يبقى منتزه القلعة وكما عهده الجنوبيون عنواناً للرقي والذوق الرفيع والكرم والتميز .





 

New Page 1