الأحد 23 حزيران 2024 الموافق 17 ذو الحجة 1445
آخر الأخبار

الرّاعي: هذه أفظع جريمة في تاريخ البشريّة!

ياصور
" أوضح البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي خلال رتبة سجدة الصليب على مذبح كنيسة الباحة الخارجية للصرح البطريركي في بكركي “كابيلا القيامة”، أن “يسوع المعلّم دستور الحياة المسيحيّة، المعروف بإنجيل التطويبات (متى 5: 1-11)، بثماني كلمات هي فضائل منقسمة إلى ثلاث فئات: الفئة الأولى تمثّل الحالة الشخصيّة الدائمة وفيها أربع فضائل: الفقر الروحيّ-التواضع-نقاوة القلب-العزاء في الحزن. الفئة الثانية تمثّل الإلتزام بفضيلتين: صنع السلام وصنع الخير. الفئة الثالثة تمثّل ردّة الفعل الدائمة بفضيلتين: الصمود بوجه الإضطهاد من أجل الخير، والثبات بوجه التعيير والإفتراء والكذب من أجل المسيح. هذه الفضائل الإنسانيّة الثمانية تشكّل الشخصيّة المسيحيّة الحقّة. فيتعيّن على كلّ شخص بشريّ أن يتحلّى بها، وبواسطتها يعمل على بناء مجتمع أفضل”.

وأضاف: “نحتفل اليوم بسرّ موت ربّنا يسوع المسيح، إبن الله، لفدائنا وفداء الجنس البشريّ من خطايانا على مرّ الأزمنة حتى نهايتها. هكذا حوّل إلى ذبيحة فداء جريمة قتله، وهي أفظع جريمة في تاريخ البشريّة إذ الإنسان فردًا وجماعات قتل الله الإبن يسوع المسيح: اليهود شعب الله بالحقد والحسد والبغض والرفض، والرومان الوثنيّون المحتلّون بالمساومة والخوف من هيجان الشعب والهروب من الحقيقة والعدالة. أمّا خشبة الصليب، في الأصل أداة تحقير المجرمين وقتلهم، فحوّلها الإله المصلوب إلى أداة خلاص للعالم، وانتصارٍ للمؤمنين أمضى من أي وسيلة أخرى، ونهجِ حبٍّ لكلّ مؤمن ومؤمنة”.
تم نسخ الرابط