Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



تسليم 3 شاحنات لجمع النفايات الى بلديات جنوبية


:: 2013-02-08 [01:14]::

شارك السفير الإيطالي في لبنان جوزيبي مورابيتو في حفل اختتام مشروع التنمية المحلية الممول من الدولة الإيطالية في استراحة صور، والذي استهدف مجموعة من البلديات وقدرتهم على تقديم الخدمات العامة.
وحضر الاحتفال رئيس إتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني ورؤساء البلديات وأعضاء المجالس البلدية في البلديات المعنية إضافة إلى ممثلي المنظمات غير الحكومية المحلية والعالمية، حيث جرى منح 3 شاحنات لجمع النفايات الى بلديات بدياس، برج رحال ودير قانون النهر.

الصغير
وقالت مديرة المشروع - جميعة البحوث والتنمية أميرة الصغير: "قدم المشروع دعما متواصلا للمجالس البلدية سمح لها بمعرفة منطقتها وبالتخطيط لمشاريع مع مشاركة المواطنين الفعالة".
مورابيتو
وأشار مورابيتو في كلمته إلى أن "المحافظة على البيئة وحمايتها من أبرز اهتماماتنا بما أن نوعية الحياة وفي جوانب متعددة ترتبط مباشرة بصحة النظام البيئي حيث نعيش". وقال: "يجب أن يفكر المواطنون والمؤسسات على المدى الطويل مع الأخذ في الاعتبار دائما أن الخيارات والسياسات غير الصديقة للبيئة والتي قد تبدو أحيانا أكثر ملاءمة، ستؤدي إلى تكاليف اجتماعية أعلى ذات انعكاسات سلبية بالأخص على الصحة".
الحسيني
وشدد رئيس إتحاد بلديات صور عبد المحسن الحسيني على "الأخوة التي تربط السلطات المحلية في الجنوب بإيطاليا وبنوعية التعاون مع قوات اليونيفيل". أما رئيس بلدية العباسية، علي عز الدين فأكد على "الأثر الطويل المدى لمشاريع التنمية المحلية". وقال: "بفضل التدريب الذي شاركنا فيه في ايطاليا، تمكنا من زيادة مستوى التعاون بين بلدياتنا ومن إقامة علاقات مع نظرائنا الإيطاليين".

في ختام الحفل، تسلم رؤساء البلديات المعنية مفاتيح الشاحنات واشار بيان للسفارة الايطالية الى ان "الهدف الأساسي لهذا المشروع الذي بدأ في العام 2009 تحسين عمليات الحوكمة في البلدات الجنوبية ونوعية حياة المجتمع المحلي عبر تعزيز الإدارة السليمة في قطاعات نموذجية كإدارة النفايات الصلبة والمياه والمحافظة على الإرث الثقافي. وفي جملة نشاطات المشروع المختلفة، المنفذ من قبل المنظمة الإيطالية غير الحكومية "البحوث والتنمية" RC وجمعية سيكو سواردو والممول من قبل الحكومة الإيطالية بمساهمة مالية قدرها 1.681.851 أورو، نشاط فرز النفايات وتوزيع مستوعبات على العائلات لهذه الغاية؛ وتدريب موظفو مصلحة مياه لبنان الجنوبي؛ وتقييم وضع الإرث الثقافي في المنطقة مؤسسين لقاعدة بيانات حول الأبنية الأثرية".
وختم: "ان ايطاليا ومنذ نهاية حرب تموز 2006، كانت ملتزمة في جنوب لبنان ومولت مشاريع في إطار خطة الطوارئ فضلا عن مشاريع تنموية بمبلغ يتجاوز ال90 مليون أورو، لاسيما وان ايطاليا تعد إحدى الدول التي تشارك بأكبر عدد من القوات في اليونيفيل مع 1097 عنصر".


New Page 1