Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



اهالي بلدة دير الزهراني نفذوا اعتصاماً تضامنياً مع الجيش اللبناني


النبطية – سامروهبي :: 2013-02-08 [01:24]::

نفذ أهالي بلدة دير الزهراني في قضاء النبطية أعتصاما سلميا، تضامنا مع الجيش اللبناني وأحتجاجا على ما تعرض له منذ أيام في بلدة عرسال وأدى الى استشهاد ضابط وعسكري.
وأحتشد المعتصمون الى جانب اتوستراد النبطية - الزهراني رافعين الاعلام اللبنانية، ولافتات كتب على بعضها : "الجيش اللبناني يختصر الزمن" و" جيشنا قوتنا جيشنا منعتنا"، و"دير الزهراني تتضامن مع الجيش اللبناني" ، و" قوة لبنان في جيشه" ، و" الجيش اللبناني لن يتقاعس لن يتقاعد"، و" الجيش في القلب وعلى الحدود"، كما رفعت في المكان يافطتان كتب عليهما : " مع الجيش راح نتضامن وبأرواحنا رح نضحي"، و" يا حامي الوطن وشعبه، الوطن وشعبه عنك بحامي".
وألقى رئيس بلدية دير الزهراني حسن زواوي كلمة قال فيها:
أجتمعنا في هذا الاعتصام التضامني لنؤكد دعمنا لجيشنا الوطني ووقوفنا معه في هذا الوقت العصيب ، ونحن ندين بشدة الحادث المؤلم الذي تعرض له وأملنا في قيادته الحكيمة الاقتصاص من الفاعلين والحفاظ على أمن الوطن والمواطن وضمان وحدتنا وعيشنا الواحد داخل وطننا لبنان على اختلاف انتمائاتنا ، ونقدم تعازينا الصادقة الى قائد الجيش العماد جان قهوجي وأهالي الشهيدين المظلومين والى جميع ضباط وافراد الجيش اللبناني، ونطلب من جميع المغرر بهم التضامن مع هذه المؤسسة العظيمة بدلا من التطاول عليها وبث الحقد، كما نطلب العدالة لهؤلاء الشهداء ومحاسبة المرتكبين لهذه الجريمة، ونقول لهم بأن هؤلاء الشهداء يجب ان يسقطوا في مواجهة عدوهم الواحد اسرائيل.
ووزع بيان باسم شباب دير الزهراني على المعتصمين والسيارات والمارة على اتوستراد دير الزهراني- النبطية وجاء فيه:
بلدة دير الزهراني ، بلدة الشهيد حسين جعفر، شهيد الواجب الوطني اثناء التصدي للجيش الاسرائيلي في اليرزة، بلدة الشهيد عبد الله طفيلي بطل خط السيادة في العديسة ، نحن اليوم هنا لنجدد العهد والولاء ونشد الازر على يد المؤسسة العسكرية الوطنية التي قدمنا أغلى نا نملك لنحافظ عليها في الماضي القريب، وتمسكنا بها حاضرا وستكون املنا الوحيد في المستقبل لنبني وطنا حرا سيدا ومستقلا، ان دير الزهراني تعزي الجيش اللبناني قيادة وأفراد باستشهاد رجالها البواسل، وتؤكد بان خيار الجيش اللبناني هو الحل الامثل لبناء الوطن ويقولون ان قوة لبنان في ضعفه ونحن اليوم نقول ان قوة لبنان في جيشه، قوة لبنان في شعبه، وقوة لبنان في مقاومته.














































New Page 1