Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



التضامن يثأر من العهد ويسقطه في صور بنتجية 2- 0


رامي أمين :: 2013-02-23 [01:45]::
وأخيراً تنفس التضامنيون الصعداء وإبتسم الحظ لهم ومنحهم فوزاً مستحقاً وغالياً على منافسهم العهد القوي وبهدفين نظيفين في المباراة التي أقيمت بين الفريقين على أرض ملعب صور البلدي والتي ولأول مرة في تاريخ ملعب صور البلدي تم نقلها على شاشة تلفزيون الجديد مباشرة.
وقد جاء هذا الفوز الصوري ليؤكد على قوة وصلابة التضامن هذا العام والذي خانه الحظ في المباراتين السابقتين أمام شباب الساحل والأنصار حيث كان يستحق الفوز بإجماع آراء كافة النقاد الرياضيين المحليين، ولاشك بأن هذا الفوز الغالي سيعيد الثقة للتضامنيين لإكمال مشوارهم بذات القوة والإندفاع في المباريات القادمة.

وفي تفاصيل المباراة فإن التضامن دخلها وعينه على الإنتقام لخسارته التاريخية أمام العهد ذهاباً بسبعة أهداف ، وكان له ما أراد بفعل حماسة لاعبيه وروحهم القتالية العالية وإستبسالهم في المواجهات الثنائية حيث كانوا فدائيين بكل معنى الكلمة، وظهر الإنضباط التكتيكي والخططي لدى الفريق حيث إلتزم اللاعبون تعليمات مدربهم محمد زهير الذي لم يهدأ طيلة المباراة موجهاً إياهم بالطريقة المثلى، هذه العوامل مجتمعة أسهمت في إنتاج هذا الفوز المستحق والذي اعاد التضامن للطريق الصحيح بعد كبوة إمتدت لأسابيع.

وتألق لاعبو التضامن دون إستثناء بدءاً من الحارس محمد معتوق الذي زاد عن مرماه ببسالة ومن امامه خط الدفاع الصلب والذي يشكل حالياً صمام الأمان الحقيقي للفريق بقيادة العاجي زادي وهشام شحيمي ومحمد الفاعور والناشىء المتألق حسن بيطار الذي ثبت أقدامه في التشكيلة الأساسية، ومن أمامهم أدى لاعبو الوسط واجبهم على أكمل وجه بقيادة قائد الفريق بلال حاجو ومعاونة الناشىء أمين حلال ويوسف عنبر والجناحين علي حوراني وكريم تاج الدين وفي الأمام تولى المهمة الهجومية المارد العاجي لادجي.

وفي شريط المباراة فقد بدأها الفريقين بقوة مع خطورة أكبر لمصلحة العهد المدجج بقائمة دولية طويلة تشمل قائد الفريق عباس عطوي (أونيغا) وهيثم فاعور وأحمد زريق ومحمد باقر يونس وحسين دقيق، لكن التضامنيون لم يهابوا الموقف هذه المرة فقارعوا العهداويين الند للند، وبداية الفرص الخطرة كانت بكرة لعلي حوراني أنقذها دفاع العهد من على خط المرمى بأعجوبة، ثم أهدر العهد عن طريق أونيغا الذي سدد في الخارج والمرمى شبه مكشوف أمامه، ومن هجمة منسقة قادها كريم تاج الدين ومرر كرة ماكرة داخل منطقة الجزاء ليوسف عنبر فعرقله مدافع العهد على مرأى الحكم المساعد هادي كسار الذي لم يتأخر بإعطاء الإشارة للحكم الرئيسي محمد زعتر بوجوب إحتساب ركلة جزاء، وإنبرى قائد التضامن بلال حاجو للركلة فأودعها بثقة على يمين حارس العهد محمد سانتينا معلناً تقدم أبناء صور بهدف مقابل لاشيء، وهي النتيجة التي إنتهى عليها الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني حاول العهداويون تعديل النتيجة والعودة إلى أجواء المباراة بحكم أن الخسارة تجعلهم يبتعدون نسبياً عن فرق المقدمة، لكن الإندفاع العهداوي قابله صمود تضامني مشهود فأقفل أبناء صور كامل منطقتهم بوجه البيروتيين، وإستفادوا من حسن إنتشارهم على ارض الميدان فإنطلقوا بهجمات منسقة صنعت خطورة واضحة، وأخطر الفرص التضامنية كانت رأسية كريم تاج الدين التي إرتدت من باطن عارضة العهد، وإستمر التضامنيون بممارسة ضغطهم على مرمى العهد، هذه الخطورة التضامنية أثمرت عن هدف ثانٍ بعد فاصل من المراوغة لكريم تاج الدين الذي مرر كرة أمامية بالمقاس داخل منطقة الجزاء ليوسف عنبر الذي مررها للعاجي لادجي المتربص على باب المرمى فأودعها بسهولة داخل الشباك وسط فرحة هستيرية للجماهير التضامنية التي إنطلقت حناجرها بعتافات لاتهدأ دعماً لفريقها المتألق في المباراة.

ومرت الدقائق المتبقية سريعة على العهداويين وبطيئة على التضامنيين الذين إستعجلوا صافرة النهاية، وحاول العهد فيما تبقى من المباراة أن يسجل هدف رد الإعتبار لكن الدفاع التضامني كان لهم بالمرصاد، وكاد التضامنيون أن يزيدوا غلتهم من الاهداف عندما إنطلق السريع سعيد عواضة بالكرة من منتصف الملعب مستغلاً بينية رائعة من المميز علي حوراني وراوغ الحارس سانتينا ولعبها عرضية لحوراني المتابع لكن الكرة ضلت طريق المرمى لتحرم التضامنيين من هدف ثالث مؤكد، وبعدها بثوانٍ أعلن الحكم الرئيسي الموفق محمد زعتر نهاية المباراة بفوز تضامني مستحق وخسارة عهداوية أبعدتهم عن أجواء المنافسة.

















































































































New Page 1