Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



يوم الزحف إلى بيروت، إضراب هيئة التنسيق النقابية – بيروت


حسن يونس - بيروت :: 2013-03-01 [01:26]::

من جميع الأقضية اللبنانية، عابرين للمسافات والطوائف والأحزاب والمناطق، زحف عشرات الآلاف من معلمي الملاك في التعليم الأساسي والثانوي والمهني، موظفي الإدارات العامة، الأساتذة المتعاقدون في قطاعات التعليم، والمتقاعدين، وحتى بعض الطلاب إلى وسط بيروت تلبية لدعوة هيئة التنسيق النقابية إلى الإضراب المفتوح، والذي بدأ نهار الثلاثاء في الأسبوع الماضي، وبلغ ذروته هذا الأربعاء في الاعتصام الحاشد أمام مجلس الوزراء.
المطلب الأساس هو إحالة سلسلة الرتب والرواتب إلى مجلس النواب بصفة المعجل دون تعديل أو تأجيل أو تقسيط، خاصة أنها قد أقرت في مجلس الوزراء منذ أكثر من خمسة أشهر.
قدم الاعتصام الحاشد عضو رابطة أساتذة التعليم الثانوي حيدر خليفة والذي بدأ بالنشيد الوطني اللبناني، ثم كلمة لرابطة أساتذة التعليم المهني الرسمي ألقاها رئيسها إيلي خليفة، وكلمة موظفي الإدارة العامة للدكتور محمود حيدر، ومن بعده كلمة أساتذة التعليم الأساسي ألقتها رئيسة الرابطة في الشمال مهى طبيخ، تلتها كلمة رابطة أساتذة التعليم الخاص لرئيسها نعمة محفوض، فالكلمة الأساسية والأهم لرئيس هيئة التنسيق النقابية ورئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي الأستاذ حنا غريب، والذي توجه فيها إلى المعتصمين والمضربين وهنأهم على وقفتهم الجريئة، وخاطب الحكومة بأنها لئن راهنت على ملل أو تعب المضربين فتلك البداية وليست النهاية وأنه ستكون هناك خطوات تصل إلى الإضراب العام في البلاد، وطالب الهيئات الاقتصادية الابتعاد عن لقمة عيش الموظف والمواطن، ومن بعده كانت كلمات لممثل المتقاعدين وكلمات شعرية. وقد شهد الاعتصام مواكبة إعلامية ضخمة، مشاركة وتمثيل مميز من رابطة الأساتذة المتعاقدين في التعليم المهني الرسمي، وحضور لافت من معهد جويا الفني.





















































New Page 1