Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



مهرجان تكريمي للمهندس نويس في النبطية


سامر وهبي :: 2013-03-01 [01:32]::

كرمت النبطية ومنطقتها رئيس الهيئة الايرانية لإعادة اعمار لبنان الشهيد المهندس حسام خوش نويس ، بمهرجان حاشد أقامه حزب الله في النادي الحسيني لمدينة النبطية، وحضره رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد، عضو كتلة التنمية والتحرير النائب هاني قبيسي،السفير الايراني في بيروت الدكتور غضنفر ركن ابادي، امام مدينة النبطية الشيخ عبد الحسين صادق، مسؤول المنطقة الثانية في حزب الله علي ضعون، مسؤول مؤسسة الشهيد في لبنان وسوريا السيد عيسى الطباطبائي، مدير مخابرات الجيش في النبطية العقيد الركن محمد شعبان، رئيس دائرة أمن عام النبطية الرائد محمد قاسم ،رئيس بلدية مدينة النبطية الدكتور احمد كحيل، ممثل جمعية الهلال الاحمر الايراني في لبنان الدكتور جواد فلاح، رئيس جمعية تجار محافظة النبطية وسيم بدرالدين، وحشد من الشخصيات السياسية ، الحزبية، الاجتماعية، التربوية، النقابية، الروحية ،والصحية، ورؤوساء بلديات ومخاتير، ومهندسين ، ومواطنين.
ابادي
بعد آي من الذكر الحكيم ، قدم للخطباء الحاج عماد عواضة ، فألقى السفير ابادي كلمة اعتبر فبها "ان جريمة اغتيال المهندس حسام خوش نويس لن تنال من عزيمة الجمهورية الاسلامية الايرانية وقيادتها والحكمة في دعم الشعوب المظلومة في العالم ومن مواقفها الثابتة حول مواجهة المؤامرة الصهيونية المستكبرة التي تستهدف سوريا في موقعها الاستراتيجي الداعم للمقاومة والسد المنيع امام العدو الصهيوني .
وقال: ان الحوار في سوريا هو السبيل الوحيد لحل الازمة وانهاء المعاناة الشعب السوري الشقيق بعيداً عن كافة انواع التدخل الخارجي.
رعد
وأستغرب النائب رعد في كلمة ألقاها " ان يتحدث البعض بين الفينة والاخرى عن طائفة مستهدفة وعن مذهب مهزوم، هذا الكلام معيب هذا لا يليق لا باصحاب الطوائف ولا باتباع المذاهب ولا بابناء هذا الوطن ولا بابناء العروبة والاسلام , نعم الكثير منا في كل الطوائف والمذاهب احياناً يشعر بان بعض حقوقه منتقصة، او انه يعيش غبناً في مرحلة من المراحل لكن لا الطائفة تهزم ولا المذهب يهزم، الذي يهزم هم سياسيون هنا وهناك، اخطأواا الطريق حين اعتمدوا برنامج لا يوصل الى الاهداف التي تنمى وضع بلدهم عموماً ويحقق عدالة اجتماعية ويفتح عقول الناس وقلوبهن على بعضهم البعض.
وقال : نحن لا ندعى اننا نستطيع في هذه الازمة التي تحيط بالبنان ان نجترح المعجزات لكن نحن نقول ان نيتنا صادقة وبرنامجنا واضح لا نريد افتراء على احد بل نرغب مخلصين صادقين في ان يشاركنا الجميع في بناء وطن لنا وحدنا دون ان يكون للغرب يد فيه تتدخل من اجل تحقيق مصالحه على حساب مصالح بلدنا .
واضاف رعد : مصداقيتنا فيما ندعيه هو ما قدمناه في ميدان المواجه ضد عدو الامة الذي يعترف الجميع بانه عدو وان كنا نختلف في بعض الاحيان حول طريقة مواجهته والتصدي له , البعض يريد التصدي بالدبلوماسية ونحن لا نرى طريقاً للتصدي له الا عبر المقاومة .
وقال : حين قبلنا بالمشروع الارثودكسي كقانوناً انتخابياً اولاً ،لاحظنا ارتفاع منسوب الهواجس لدى شريك اساسي ومكون اساسي في هذا البلد هم المسيحيون من جهة اخرى بعد ان كنا تحفضنا في البداية اثناء دراسة هذا المشروع من قبل اللجنة التي كلفتها بكركي لدراسة قانون الانتخاب عدنا وقبلنا بكل ما وفقت عليه كل اطراف تلك اللجنة ,الامر الثالث الذي دفعنا لتبني المشروع الارثودكسي ان هناك في لبنان من كان يزايد على الجميع بلا استثناء في معرض اتهامه لنا بأننا نريد مثالثة في السلطة وكان يقول على الدوام انه يعد المسيحيين بالمناصفة الذي فعلناه حين قبلنا بالمشروع الارثزوكسي اننا كشفنا ان المناصفة التي يدعونها هي مناصفة وهمية لا اساس حقيقي لها, وما ندعوا اليه في هذا المشروع هو المناصفة الحقيقية التي تتيح للمسيحيين ان ينتخبوا نوابهم وان يتشكل المجلس النيابي مناصفة بين المسلمين والمسيحيين.
وقال : نحن لا نريد افتعال مشكلة , نريد ان نبني وطن لا يستبد به البعض وهو يخفي استبداده ويموه هذا الاستبداد ويتلطى خلف قشة يتوهم انه يخفي برنامجة الذي يتحايل به على الاخرين عن الاخرين ,نحن نريد ان نكون واضحين ,الان لا شك ان الوقت بدا يضيق جدا لكن ليس لدى اللبنانيين فرصة الا التوافق فمن يُشكل على الارثذكسي فاليطرح بديلا يحقق مناصفة وعدالة تمثيل حقيقية .يفتح افق البلاد على تطوير للنظام .
قبيسي.
وشدد النائب قبيسي في كلمة ألقاها باسم حركة امل الى "ان نسعى جميعاًالى اتخاذ موقف وطني على على الساحة اللبنانية بتكريس مفهوم مقاوم ثقافة وارادة وجهاد وتحرير نواجه مشروعاً اخر لعمل لضرب هذه الثقافة لمواجهة مشروعاً اخر لايؤمن بالصمود هناك من يسعى الى ضرب هذه الثقافة ومن يحمل وجوه جديدة في عواصمنا العربية على السيارات مفخخة وتفجيرات من هنا وهناك في دمشق وبغداد واليمن في كل بلد عربي ممانع ونقاوم . ونقول نحن على طريق ذات الشوكة فنبقى من الصالحين الاوفياء على العهد مؤمنين لان هذه السياسة واللغةهي لغة وحيدة الذي تفهما اسرائيل" .
وعلى المستوى الداخلي قال قبيسي : ان افضل وجوه الحرب مع اسرائيل هي الوحدة الوطنية الداخلية لاجل ذلك نسعى في كل يوم الى لغة وفاقية حوارية مع اشقائنا في لبنان مع حفاظنا على كل الثوابت والمبادء الذي استشهد من اجلها الشهيد حسام ليبقى لبنان حراً سيداً عربياً يحافظ على استقلاله وعلى وحدة بنيه هي طريق الشهداء التي نامل ان توصل لبنان ليكون محافظاً على قوته.

































New Page 1