Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



النبطية في الاسبوع الثاني للتحرك: اصرار على تحقيق المطالب، ومعاناة لدى المواطنين


سامر وهبي :: 2013-03-07 [02:31]::

دخل التحرك المطلبي والنقابي في محافظة النبطية أسبوعه الثاني ، ولم تهدأ خلاله عزيمة الموظفين والمعلمين والمتعاقدين والاجراء في ادارات ومؤسسات الدولة عن متابعة التحرك والمطالبة باعطائهم حقوقهم من خلال تحويل الحكومة سلسلة الرتب والرواتب الى المجلس النيابي.
الا ان استمرارية الاضراب التي شلت الادارات والمؤسسات الرسمية أنعكست سلبا على المواطن الذي بات عدم انجازه لمعاملات في دوائر المالية او العقارية أو الحصول على اخراج قيد، بمثابة معاناة ومشكلة تهدد بمضاعفات قانونية وادارية عليهم، اضافة الى تزامن استمرار الاضراب مع اعلان عن وظائف مدنية وعسكرية ويحتاج المتقدمين اليها لاوراق ثبوتية ولا يمكهنم الحصول عليها.
وفي هذا الاطار نفذ القطاع العام والتربوي والمقاعدين اعتصام حاشد امام سراي النبطية الحكومي رفع خلاله عدد من المعتصمين الاعلام اللبنانية واليافطات التي كتب عليها شعارات دعت الى تحويل السلسلة الى المجلس النيابي والا الاضراب المفتوح كما رددوا ضد الحكومة ورئيسها نجيب ميقاتي، وصودف تحليق مروحية عسكرية للجيش اللبناني في سماء المنطقة .
بعد ذلك انطلق المعتصمون في مسيرة راجلة بإتجاه السوق التجاري في مدينة النبطية ، الامر الذي تسبب بزحمة سير خانقة، ورددوا هتافات منددة بعدم احالة السلسلة الى المجلس النيابي ، محملين رئيس الحكومة نجيب ميقاتي المسؤولية الكاملة عن لجوئهم الى الاضراب المفتوح للوصول الى حقوقهم المشروعة .
وبعدها عادت المسيرة الى امام السراي حيث ألقيت كلمات لكل من المربية مريم مغربل باسم المعلمين، وفؤاد مهدي باسم هيئة التنسيق النقابية، ويوسف نصار باسم الجمعيات والاندية في النبطية، وعدنان مروة باسم الموظفين في القطاع العام، والطالبة ضحى حجازي باسم الطلاب المشاركين.









































































New Page 1