Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



رئيس جمعية الاكاديميين لموقع يا صور: الرئيس بري حامل وحامي الوحدة الوطنية


حاوره - محمد درويش : :: 2013-03-14 [01:16]::




أعلن رئيس جمعية الاكاديميين في لبنان عضو منبر الامام الصدر الثقافي خليل الأشقر في حديث لموقع يا صور : ان الرئيس نبيه بري ضمانة بقاء لبنان بمنأى عن الاخطار التي تحدق بلبنان ، وانه رجل الدولة الذي يسعى في التوافق ومن أجله كي يبقى لبنان ، وان يعيش جميع اللبنانيين على قاعدة المحبة والاحترام المتبادل ..
وأشار الى اهمية رفض الرئيس بري لقانون الستين لأنه يعيد لبنان الى الماضي الذي لا يرتضيه اليوم أي عاقل.
.وقال : انه من المؤمنين بلبنان دائرة انتخابية واحدة .
أضاف : رجل دولة بكل معنى الكلمة هو الرئيس بري ومن كبار رجالات الدولة الذين مروا على لبنان في تاريخه الحديث بل من رجالات العالم العربي والاسلامي ، والدليل هو توليه منصب رئيس البرلمانات العربية ورئيس البرلمانات الاسلامية وهذا بحد ذاته أمر هام وفخر للبنان .
انه صمام أمان الوحدة الوطنية وحامل وحامي الوحدة الوطنية .
ورأى خليل الأشقر : ان منبر الامام الصدر الثقافي هو في صلب اهتمامات دولة الرئيس نبيه بري وهو يوصي دائما" بضرورة نشر ثقافة وفكر الامام الصدر وخاصة في صفوف الشبيبة في اطار برنامج عمل متكامل وشامل ويجب مناقشة الافكار التي طرحها الامام الصدر ، لأنها تصلح لكل زمان ومكان ، نحن بحاجة ماسة الى هذا الفكر كي يبقى الامام في حضوره بيننا رغم تغييبه ، وان فكر الامام الصدر يتحرك بيننا بأشكال عدة في السياسة والمجتمع والثقافة والدين والمعاملات والاقتصاد وكل هموم الوطن ، وان ما طرحه يحمل الحلول اللازمة للأزمات التي تعصف بلبنان .
وكشف ان الامام الصدر شدد في حياته على اهمية تشكيل قوة سلمية حضارية تقف في الوسط بين القوى المتصارعة على مستوى السسياسة وهي امريكا وروسيا.
وقال : يجب أن تكون هناك قوة سلام لهذا تم اختطافه وتغييبه للقضاء على فكرة السلام واشعال العالم بالحروب والانقسامات ومنها لبنان ..
وتوقف الأشقر عند ما قاله الامام الصدر : ان الطوائف نعمة والطائفية نقمة وان لبنان لا يقوم الا بجناحيه الاسلامي المسيحي .
وشدد على وجوب تفعيل وجود كافة ممثلي الطوائف في منبر الامام الصدر الثقافي في صور كي يكون أكثر غنى وتنوع.
كما اكد على أهمية تفاعل منبر الامام الصدر مع محيطه ، وطرح ومنافشة كافة المشكلات التي تعترض المجتمع اللبناني على كافة المستويات .
وشدد الأشقر على ضرورة دعم مشروع الدولة والحفاظ على مؤسساتها وتعزيز التعليم الرسمي وتوفير الخدمات اللازمة للمواطنين ، كي نزيد في تحصين المجتمع والحفاظ على السلم الأهلي والوفاق الوطني .


New Page 1