Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



حزب الله واهالي ميس الجبل احيوا ذكرى الشهيد المجاهد حسن نمر شرتوني (ثائر)


سامر وهبي :: 2013-03-25 [02:23]::

أحيا حزب الله وأهالي بلدة ميس الجبل الجنوبية ذكرى مرور أسبوع على استشهاد المجاهد حسن نمر شرتوني (ثائر) بإحتفال تأبيني حاشد في النادي الحسيني للبلدة، حضره رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب الحاج محمد رعد إلى جانب حشد من الفعاليات والشخصيات والعلماء وعائلة الشهيد وأهالي البلدة.
بعد تلاوة لآيات من القرآن الكريم ألقى النائب رعد كلمة أشار فيها إلى أن استقالة رئيس الحكومة بالأمس لم تكن مفاجئة لأحد منا على الإطلاق فنحن قد قلنا ومنذ تشكلت أنها تستمر حتى بداية عهد الإستحقاق الإنتخابي، مؤكداً أن المسألة ليست مسألة رفض للتمديد لموظف في مؤسسة بل هي تكمن في أن رئيس الحكومة قد استنفذ ما لديه من أجل أن يقدمه لحفظ الإستقرار في لبنان، أو ربما استشعر وجود أعاصير قادمة فأراد أن ينأى بنفسه عنها وهو صاحب نظرية النأي بالنفس.
واعتبر النائب رعد أن رئيس الحكومة والذي أراد أن لا يحدث فراغاً في مؤسسة أمنية أصاب باستقالته فراغاً سياسياً وأمنياً لكل البلد، في حين أننا نتصرف وفق ما يحفظ استقرارنا وثوابتنا وقناعاتنا التي لن يغير أي شيء فيها على الإطلاق، سائلاً من أراد الحوار عن سبب تعطيله له ومن يمني النفس بالسلطة التي لا يحكمها اليوم أي طرف من الأطراف عن الحَكم الذي يحتاجه الإستقرار اليوم.
وقال النائب رعد أننا نريد أن يقتنع كل اللبنانيين بأنهم ليسوا قادرين على تجاوز ما يواجه المنطقة من اهتزازات إلا إذا اتفقوا على حدٍ أدنى من الثوابت التي تحفظ وطنهم والتي في طليعتها الحفاظ على معادلة الجيش والشعب والمقاومة، معتبراً أن كل من يخرج عن هذه المعادلة لا يخدم الاستقرار في لبنان ومشروع أبنائه بل يخدم مشروعاً آخر يعرفه تماماً، في الوقت الذي لا نريد فيه ان نتهم أحداً لأن الامور أصبحت واضحة وبات الناس مفروزين ومعروفين.
وشدد النائب رعد على أن من يخوض حرباً او مواجهةً او خصومةً من موقع الشرف والعقل لا يستخدم "مجانين"، فمن يقدم على تفجير نفسه ليقتل علّامة مع حشد من تلامذته في بيت من بيوت الله ليس صاحب قضية إو إنساناً عاقلاً بل فاقداً للأهلية، داعياً للكف عن الصخب والفوضى والتحريض المذهبي والطائفي لأن لبنان عصي على القسمة وهو اصغر من ان يقسم.
وسأل النائب رعد هل تريدون أن يكون ما يجري في الشمال وفي مدينة طرابلس بالتحديد نموذجاً لما تخططون له في بقية مدن لبنان وفي جونيه والاسواق والوسط التجاري من بيروت، وإلى أين تأخذون البلاد والعباد بهذه المنهجية؟
وأكد النائب رعد أننا منفتحون في هذا الوقت بالذات - وإن أردتم تشكيل حكومة - على حكومة توفر الاستقرار وفق الثوابت التي نتفق عليها والتي في طليعتها معادلة الجيش والشعب والمقاومة، وأن من يشعر بأن لبنان تتهدده الاهتزازات في المنطقه لا يتخلى عن المقاومة او يدير لها ظهره، بل عليه واجب وطني يتجسد في مد يده لدعمها وحمايتها لأن من لا يفعل ذلك يوقع نفسه في الموقع المريب.
كما وألقيت كلمة باسم أهل الشهيد، وتليت السيرة الحسينية.






New Page 1