Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



تقليد وسام خدمة السلام لعناصر الكتيبتين الإسبانية والسلفادوريّة


سامر وهبي :: 2013-04-22 [02:25]::
أكد قائد القطاع الشرقي البريغادير جنرال تيودورو الونزو بانيوس، على "التزام اليونيفيل تطبيق القرار 1701، دون توفير أي جهد من اجل تحقيق الاستقرار والسلام في جنوب لبنان، مشيرا الى ان الاهداف ستتحقق من خلال العمل جنبا الى جنب مع رفاقنا في اليونيفيل وبفضل التعاون الوثيق مع الجيش اللبناني، ودعمه المتواصل والدائم لنا".
كلام الجنرال بانيوس، ورد في احتفال أقامته الكتيبة الإسبانية الثامنة عشر، والكتيبة السلفادوريّة ، في قاعدة "ميغيل دو ثيرفنتس" العسكرية في سهل إبل السقي قرب مرجعيون، ، بتقليد ضباطهما وأفرادهما، "الّذين قدموا لليونيفيل على مدى الأشهر الستة الماضية، إحترافاً وتفانياً في الخدمة يحتذى بهما"، أوسمة الأمم المتحدة لخدمة السلام، "عربون تقدير لمساهماتكم في تنفيذ مهمة اليونيفيل، وإنجاز السلام المستدام في جنوب لبنان"، وذلك في حضور رئيس أركان "اليونيفيل" الجنرال الفرنسي لافال دي لور، قائد قطاع جنوب العميد الركن جورج شريم، قائد اللواء التاسع في الجيش العميد الركن أمين ابو مجاهد، قادة وضباط الوحدات الدولية العاملة في القطاع الشرقي، قائمقام حاصبيا وليد الغفير، رؤساء بلديات ومخاتير، شخصيات إجتماعية وهيئات دينية، فاعليات تربوية ومدعوون من منطقتي مرجعيون وحاصبيا.

بعد دخول الرايات والفرق العسكرية الإسبانية المشاركة في الإحتفال، جرى تقديم العلم وأداء التحية العسكرية، ورفع راية الأمم المتحدة، والأعلام اللبنانية والإسبانية والسلفادورية على السواري في باحة "دون كيشوت"، على وقع عزف نشيد الأمم المتحدة، والنشيد الوطني اللبناني والإسباني والسلفادوري، أعطى قائد الكتيبة الإسبانية المقدم فيرناندو غراتسيا بصفته قائداً للعرض، الإذن ببدء الإحتفال، إستعرض إثره الجنرال بانيوس الفرق المشاركة في العرض، و قلّد باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، "وسام خدمة السلام وميدالية الأمم المتحدة والقوات الدولية". لضباط وجنود الكتيبتين أوسمة السلام، "تقديراً لخدماتهم وعطاءاتهم في جنوب لبنان".
وعلى وقع موسيقى الفرقة الإسبانية، تقدم حملة الأعلام ورايات الألوية نحو نصب الجندي المجهول، حيث تم وضع إكليل من الزهر، تقديراً لتضحيات الجنود الإسبان، الذين سقطوا في ساحات الوغى، ذوذاً عن إسبانيا وعلمها، تلاه دقيقة صمت حداداً على أرواح الشهداء، فمعزوفة لحني الموت والتعظيم إحتراماً واجلالاً، أعقبها إطلاق أعيرة نارية في الهواء تحية ً لرفاق السلاح الشهداء.
ثم القى الجنرال بانيوس كلمة بالمناسبة، جاء فيها، " تعود مساهمة إسبانيا في مهام الأمم المتحدة لحفظ السلام إلى أكثر من عشرين سنة، ومنذ ذلك الحين، خدم أكثر من 100000 جندي اسباني تحت راية الامم المتحدة في خمسين مهمة في اربع قارات، مشيرا الى ان مشاركتنا في إحلال السلام، تم الاعتراف به من قبل منظمة الامم المتحدة،وكذلك من قبل تلك الشعوب التي شعرت بدعمنا لها في اي مكان في العالم".
أضاف:" منذ مشاركتهم في البعثة، قدّم رجال ونساء الكتيبتين الإسبانية والسلفادوريّة مساهمة قيّمة في تنفيذ قرار الأمم المتحدة 1701؛ وعليكمان تتذكروا ان أكثر من 18000 جندي اسباني سبقوكم على هذ الارض، تاركين خلفهم عائلاتهم والاصدقاء للعمل من دو استراحة من اجل تحقيق سلام دائم ومستقر في جنوب نهر الليطاني".
وختم الجنرال بانيوس كلمته قائلاً، "يمثل إحتفال اليوم أيضاً، مناسبة هامة لتكريم أولئك الاسبان العشرة الذين ضحَّوا بحياتهم لخدمة السلام في جنوب لبنان؛ و286 جندي من حفظة السلام في اليونيفيل من أجل تحقيق السلام المنشود في جنوب لبنان".
وفي ختام الإحتفال جرى عرض عسكري رمزي للعناصر الاسبانية والسلفادورية المشاركة في الإحتفال، على وقع موسيقى الفرقة الإسبانية، تلاه حفل كوكتيل احتفاء بالمناسبة.




New Page 1