Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الشيخ هشام عبدالرازق زار أمل: المخيمات لن تكون الا عاملاً مسانداً للبنانيين في أمنهم


المكتب الإعلامي لمجلس علماء فلسطين :: 2013-05-02 [03:25]::
اعتبر أمين سر مجلس علماء فلسطين في لبنان الشيخ هشام عبدالرازق أنّ المشروع الصهيوني وبدعم أمريكي وصمت عربي مخزي لن يفلح في إيقاع الفتنة المذهبية التي يعزف بوترها من يريد توتير المنطقة والعبث بأمنّها وأنّ حرصنا على الوحدة والعيش المشترك تنتطلق من مبادىء إسلامية سمحاء.
كلام الشيخ عبد الرازق جاء خلال زيارته قيادة حركة أمل- المنطقة الثالثة بحضور مسؤول المنطقة الأستاذ فريد شعبان وعدد من أعضاء قيادة حركة أمل في الشهابية وشدد الشيخ عبدالرازق حرص مجلس علماء فلسطين على العلاقات الأخوية والطيبة والمتينة التي تجمع الشعبين اللبناني والفلسطيني والتأكيد على ضرورة وعي المخاطر التي تحيط بالمنطقة.
وأضاف أنّ المخيمات الفلسطينية تحمل كل الحب والتقدير للشعب اللبناني وأنّها لن تكون إلا عامل مساند للبنانيين في أمنهم واستقرارهم، ولفت عبدالرازق إلى أنّه لا مناص من الحوار الوطني الفلسطيني الشامل داعياً قادة الشعب الفلسطيني في هذه الظروف إلى مصالحة جديّة ليست حبراً على ورق أساسها الجهاد والمقاومة حتى تحرير فلسطين كل فلسطين وحفظ الثوابت الإسلامية والوطنية ورص الصفوف وتوحيد الكلمة وأنّ خيار الشعب الفلسطيني الوحيد هو الجهاد والمقاومة حتى تحرير المقدسات وعودة اللاجئين.
وختم مطالباً الدولة اللبنانية بمنح الفلسطينيين كامل الحقوق المدنية.
من جهته ثمن شعبان مسؤول المنطقة الثالثة في حركة أمل موقف مجلس علماء فلسطين الحريص على وحدة الصف الفلسطيني، وأكد أنّ القضية الفلسطينية هي قضيتنا وهي في صلب ميثاق حركة امل، واعتبر أنّ الرد الوحيد على اسرائيل ومشاريعها يكون من خلال الوحدة الوطنية الفلسطينية والتوافق في ما بين الفصائل، مشددا على اهمية نهج الحوار بين القوى الفلسطينية لتفويت الفرصة على العدو الإسرائيلي رافضا كل المشاريع والمؤامرات التي تحاك في سبيل تسعير الفتنة داعياً الى المحافظة على الاستقرار والسلم الاهلي، لافتا إلى أنّ لبنان لجميع أبنائه من دون استثناء وهذا ما يسعى اليه دولة الرئيس نبيه بري بشكل دائم ومستمر.






New Page 1