Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



الشيخ هشام عبدالرازق: الرسالة والوحدة الإسلامية والقضية الفلسطينية ومحاربة الظلم أساس لنا


علي كردي :: 2013-05-05 [03:11]::
موقع ياصور قصد منزل إمام وخطيب مسجد الحسين(ع) الواسطة – صور، وأمين سر مجلس علماء فلسطين في لبنان فضيلة الشيخ هشام عبدالرازق، للإطلاع منه عن حركة ودور " مجلس علماء فلسطين في لبنان " ، وقد جرى معه الحوار التالي :

يقول فضيلة الشيخ عبد الرازق : إن مجلس علماء فلسطين في لبنان مجلس علمائي مستقل يوجه عنايته لأهل فلسطين، ويعنى بالبحث في الأوضاع العامة المتعلقة بالمنطقة، يلتقي مع الجميع على قاعدة الإسلام ونصرة أهل فلسطين وخدمة قضية فلسطين ويتكون من مجلس إداري من العلماء العاملين في حقل الدعوة في التجمعات الفلسطينية برئاسة فضيلة الدكتور الشيخ حسين قاسم ونائب الرئيس الدكتور الشيخ محمد عبد الغني، مسؤول العلاقات العامة الشيخ محمد الموعد، رئيس الأمناء الدكتورالشيخ عبد الله حلاق.... ويضم ما يقارب المئة متخرجاً في العلوم الشرعية منهم حملة الماجستير والدكتوراه، ومن أهدافه إبلاغ الرسالة وتأدية الأمانة ونشر الوعي الإسلامي بين أفراد فلسطين في لبنان إنطلاقا من القرآن والسنة والتمسك بالأحكام والثوابت الإسلامية المتعلقة بقضية فلسطين وتوجيه الرأي العام لنصرة الأقصى وقضية فلسطين الإسلامية وإيجاد الشخصية الإسلامية وبناءالعلاقات الودية مع العاملين في الحقل الدعوي .

يحدثنا عن قضية فلسطين، القضية الأساس ويقول : هي قضية عقائدية إيمانية للأمة جمعاء فالقدس هي القبلة الأولى للمسلمين فهي إذن جزء من عقيدة المسلمين من تخلى عنها فقد تخلى عن جزء من عقيدته ، والقدي والأقصى آية في كتاب الله تعالى من تخلى عنها فقد تخلى عن جزء من القرآن الكريم.

يتابع فضيلته : القدس والأقصى وفلسطين كلها أرض إسلامية وملك للمسلمين جميعا فلا يحق لحاكم أو محكوم أو دولة أو منظمة، التفريط بشبر منها، فهي ةقف على أجيال المسلمين حتى قيام الساعة، ومن يفعل ذلك فقد باء باثم عظيم، وخان الله تغالى ورسوله والمؤمنين، والإعتراف ب " دولة إسرائيل " حرام شرعاً.

ويقول فضيلته: إن القدس والأقصى وفلسطين التي داسها حماها وحرماتها وعرينها الأنجاس، ودنسوا طهرها وعفتها بنعالهم، ليست قضية أهل فلسطين أو العرب وحدهم، بل هي قضية أرض ومقدسات إسلامية إغتصبها اليهود، وهي مسؤولية شرعية في عنق كل مسلم في العالم، وواجب على المسلمين بذل المهج في سبيل إسترداد المسجد الأقصى وكل فلسطين .... ويؤكد أيضا أن القدس لن تضيع وذلك لأن الله كرمها بسكن الأنبياء والأيام دول ( وتلك الأيام نداولها بين الناس ) مهما عمل اليهود وأتباع اليهود ... فالقدس عائدة بإذن الله ... وإن كل المعاهدات والقرارات الدولية الصادرة بشأن فلسطين والمسجد الأقصى والتي تعطي حقا وسلطة لهذا الكيان الغاصب عل أي شبر من المسجد الأقصى وفلسطين هي معاهدات وقرارات باطلة شرعا ولا يجوز لأي مسلم أن يرضى بها ... وإن مجرد طرح قضية الأقصى والقدس على طاولة المفاوضات لهي تفريط أو إستعداد للتفريط بحقوق المسلمين وعلى المسلمين وعلى الأمة أن تضرب على أيدي كل من يسلك هذا الطريق.

يضيف فضيلته : حرص مجلس علماء فلسطين في لبنان على تحقيق الصلح والإصلاح ووحدة الصف والعيش المشترك والأمن والأمان والإستقرار في لبنان ... وإبعاد شبح الفتنة المذهبية والطائفية وترسيخ معاني الوحدة الإسلامية بين المسلمين، والعمل على دعم المقاومة الإسلامية في لبنان التي انتصرت ..... وأنّ الجهاد هو السبيل الوحيد لعودة المقدسات وتحرير كل فلسطين .. ويؤكد وأنّ المخيمات الفلسطينية ستكون عامل مساعد ومساند للشعب اللبناني في أمنه واستقراره مهما حاول البعض إستغلال المخيمات لخدمة السياسة والمصالح الخاصة.

يشير فضيلته إلى العلاقات مع الأطراف والأحزاب اللبنانية ويشرح : ان المعيارعندنا في علاقتنا مع الاخرين قائم على مدى حب فلسطين والتضحية من اجلها بشتى الوسائل حتى تحريرها ... وإن علاقتنا مع أمل وحزب الله ممتازة وإيجابية فضلاً عن علاقات ودية قائمة على الإحترام والتقدير مع باقي الأطراف اللبنانية.

يستنكر فضيلة ما يجري في سوريا : ويؤكد على وجوب وقف نزف الدم ورفع الظلم عن شعبها ويستنكر كل أشكال القتال والتحريض المذهبي والطائفي ويتحدث عن مفهوم الوحدة الإسلامية مستشهداً بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة فكل من قال لا إله إلا الله حرم عليك دمه وماله وعرضه ويؤكد في أنننا ضيعنا البوصلة فمعركتنا في فلسطين وليس في أن نتناحر بيننا ... وان توجيه البوصلة الى غير القدس وفلسطين هو تواطئ مع العدو الصهيوني وخدمة له .

يختم فضيلته : بالإشارة إلى الدور الذي يلعبه مجلس علماء فلسطين في لبنان ويحدثنا عن مؤتمر كبير سيتم عقده قريبا في بيروت تحت عنوان " فلسطين بين مؤامرات التصفية وخيار الجهاد " .... ويتوجه لكل المسلمين في كافة دول العالم لرفع الظلم عن الشعب الفلسطيني وإطلاق سراح آلاف المعتقلين ووقف التهويد والحفر تحت المسجد الأقصى ...... ويشكر موقع ياصور في تسليطه الضوء الدائم على القضية الفلسطينية وما يعانيه الشعب الفلسطيني ....





































































New Page 1