Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



لقاء سياسي لحركة امل – المنطقة السابعة في دارة مختار يارون الجنوبية


:: 2013-05-06 [01:24]::
أقامت المنطقة السابعة بقيادة مسؤول المنطقة الحاج كمال زين الدين وأعضاء المنطقة لقاء سياسيا في دارة مختار بلدة يارون الجنوبية علي حرب حضره النائب علي بزي ومسؤول حركة امل في اقليم جبل عامل محمد غزال وراعي ابرشية يارون الاب ماريوس خيرالله ورئيس المحكمة الشرعية في بنت جبيل القاضي الشيخ محمد سرور ورئيس المحكمة الشرعية في تبنين القاضي الشيخ علي سرور ورؤساء مجالس بلدية واختيارية وفعاليات من المنطقة وقيادات حركية.
حرب: رحب بالحضور واكد ان منطق التلاقي والحوار هو المطلوب دائما وفي هذه المرحلة العصيبة التي نعيشها وهذا ما تعلمناه من مدرسة الامام المغيب السيد موسى الصدر ومن دولة الرئيس نبيه بري الذي يشكل اليوم صمام امان للوطن.
ثم تحدث غزال فشكر حرب على اتاحته هذه الفرصة للقاء فعاليات المنطقة والوجوه الكريمة فيها وقدم التهاني بمناسبة ولادة السيدة فاطمة الزهراء وبأعياد الفصح المجيد وتوقف غزال عند النهج الذي ارساه الامام الصدر وشكل خشبة خلاص للوطن وللبنانيين اذا ما سلكوا طريق الحوار والمحبة وحافظوا على صيغة العيش المشترك بدل ان يقفوا على خطوط التماس الطائفية والمذهبية التي رفضها الامام الصدر وقال ان الطوائف في لبنان نعمة والطائفية نقمة داعيا الى الحفاظ على النسيج اللبناني الداخلي وعدم خلق نزاعات ومخاوف او انتاج عصبية مذهبية لان لبنان هو وطن نهائي لجميع بنيه.
واضاف غزال ان المسؤولية التاريخية في هذه اللحظة العصيبة من تاريخ وطننا تقتضي تجاوز الحسابات الضيقة والحسابات الانتخابية او اللعب على اوتار المشاعر الطائفية لانه اذا انتهى الوطن لا سمح الله لا يبقى مصالح لاحد وعلينا ان نتعلم من الماضي دروسا وعبرا فلا نعود الى الخنادق المتقابلة التي دفعنا جميعا ثمنها.
وتابع غزال في ظل هذا الصخب الذي نعيشه نتطلع الى الدور الوطني الكبير الذي يقوم به الرئيس نبيه بري وهو الحريص دائما على حمل لواء الجمع والتلاقي وايجاد الصيغ التي تخرج البلد من ازماته وهذا يحتاج الى ملاقاته في منتصف الطريق مشيرا الى السابقة التي قام بها الرئيس بري ابان تشكيل الحكومة السابقة حيث تخلى عن مقعد وزاري ليربح الوطن وكذلك اليوم على الجميع التخلي عن الحسابات الخاصة لصالح الحسابات العامة وهذا لا يعني ان يستغل البعض حسن النوايا ليمرر غايات لا تخدم الوطن.
واكد غزال ان عملية اقرار قانون انتخابي من الممكن ان تنتهي بسرعة اذا ما فكرنا بمستقبل لبنان كوطن وليس كمزرعة او حصص لافتا الى ان طرح حركة امل هو لبنان دائرة انتخابية واحدة مع النسبية لنحقق الاندماج الوطني الصحيح واليوم اذا تنازلنا وقمنا بتقريب وجهات النظر لاقرار قانون لا يلغي احدا. انما لكي نتجاوز الازمة ونعبر بالوطن الى بر الامان ونحميه من تداعيات ما يحصل في المنطقة من احداث خطيرة جدا رافضا ان يكون هناك ربط بين اقرار القانون الانتخابي وتشكيل الحكومة آملا ان نشهد في الايام القليلة المقبلة تجاوبا مع مساعي الرئيس نبيه بري.
وتوقف غزال عند التهديدات الاسرائيلية وقال نحن نلتقي في هذا المكان وعلى مرمى حجر من مواقع العدو الاسرائيلي علينا ان نتذكر ان هذه الارض لم تكن لتتحرر لولا المقاومة ولولا التضحيات الجسام التي قدمت في هذا السبيل كما لا ننسى تضحيات الجيش اللبناني وصمود اهلنا وهذا ما يؤكد تلازم هذا الثلاثي الماسي الجيش والشعب والمقاومة واننا عندما نتمسك بالمقاومة من اجل استمرار الحفاظ على ارضنا التي كلفنا تحريرها عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى وهدم المنازل والمعاناة التي استمرت عقود.
وختم غزال بالتأكيد على الاستمرار في حمل الامانة الغالية التي حملنا اياها الامام الصدر لرفع الظلم والغبن عن كاهل شعبنا والحفاظ على الارض والدفاع عنها من الاعتداءات والتهديدات الاسرائيلية.




























































New Page 1