Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



دردغيا: الإعلامي العراقي أمين ناصر ضيف لقاء الثلاثاء الثقافي في دارة فريد الغول


:: 2013-05-09 [02:33]::
حلّ الإعلامي العراقي أمين ناصر ضيفاً في لقاء الثلاثاء الثقافي الذي يقام في دارة عضو المجلس الإستشاري لحركة أمل الحاج فريد الغول في دردغيا بحضور حاشد تقدمهم الشيخ أحمد مراد مسؤول العلاقات العامة في حزب الله وأمين سر مجلس علماء فلسطين الشيخ هشام عبدالرازق، رئيس بلدية المجادل الحاج حسين رميتي ولفيف من العلماء وحشد من المثقفين والأدباء والشعراء وأهالي البلدة.
بداية مع كلمة ترحيبية ألقاها الأستاذ عماد خليل الذي رحب بالحضور وبالضيف الكريم باسم الحاج الغول وأضاف أنّ هذا اللقاء الذي يقام كل أسبوعين من شأنّه تعزيز وتفعيل التواصل بين أقطاب المجتمع على تنوّع الشرائح وأنّ هدف هذا اللقاء هو توحيد الكلمة وتأكيد على وحدة الصف ونبذ الفتن ولفت خليل أنّ هذا الجنوب بأهله استطاع تشكيل نموذجاً في مد الجسور والعلاقات الطيبة التي تجمع الجميع دون استثناء.
وحاضر الإعلامي أمين ناصر حول الحرب العراقية وآثارها على الساحة العربية وما لها من دلالات ومؤشرات انعكس صدها على العالم وأكد ناصر أنّ المقاومة العراقية أمثال كتائب حزب الله وجيش المهدي إستطاعت ضرب الإحتلال الأمريكي وتوجيه ضربات موجعة لهذا العدو وأشار إلى أنّ العراق بشعبه مصّر على وحدته الداخلية وإعادة ترتيب البيت الداخلي رغم الأطماع الخارجية بخيرات العراق.
وفي الشأن السوري رأى ناصر أنّ المحاولات اليائسة لإسقاط سوريا الدولة الممانعة هي لإسقاط دورها في المنطقة وما تشكل من خطر حقيقي على هذا الكيان الغاصب الذي يريد العبث بالعرب وإنهاء كل أشكال المقاومة الحرة وفي مقدمتها إنهاء سوريا الدولة الداعمة للمقاومين الشرفاء.
وجرى العديد من المداخلات أهمها مداخلة الشيخ أحمد مراد الذي اعتبر أنّ المقاومة التي انتصرت في تموز لم تنتصر هكذا بل هذه المقاومة التي تعبت وقدمت الغالي والرخيص من أبنائها المجاهدين لن تنسى من دعمها في أحلك الظروف والمواقف وفي ظل المؤامرة الكونية على المقاومة لن تنسى سوريا وقيادتها والجمهورية الإسلامية الإيرانية وقيادتها الحكيمة وأضاف أنّ الثورة الإسلامية المباركة في إيران علّمت المقاومين كيف يكون الإنتصار وكيف يكون الصبر والثبات في وجه الأعداء الذين يتربصون بنا في كل مكان ولفت الشيخ مراد إلى أنّ المقاومة الإسلامية على أتم الجهوزية لأي عدوان إسرائيلي على لبنان.
كان من المقرر أنّ يكون الإعلامي والسياسي فيصل عبدالساتر محاضراً ولكن تعرض لحادث سير مروع على بولفار كميل شمعون- بيروت ونقل على إثرها إلى المستشفى وهو بصحة جيدة.




























New Page 1