Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



السفير اللبناني اولم على شرف وفد اللقاء الروحي في اثينا


قاسم صفا :: 2013-05-10 [02:12]::
اقام السفير اللبناني في اليونان ( عميد السفراء العرب ) جبران صوفان و عقيلته مأدبة عشاء في منزلهما في اثينا لوفد اللقاء الروحي الاسلامي- المسيحي بحضور عدد من الفعاليات اللبنانية و رجال الاعمال العرب .
السفير صوفان رحب بالوفد مشيرا الى اهمية اللوحة الدينية و صورة العائلة اللبنانية التي يمثلها الوفد سيما بهذه الظروف الصعبة التي يعيشها اليونان و التي يعيشها لبنان و المنطقة حيث لا ربيع عربي و لا صيف في الشرق الاوسط بل مزيد من الدمار و القتل.
و اعتبر السفير صوفان انه على لبنان واجب الوقوف الى جانب اليونان في محنته و بالخصوص ان اليونان كشعب و دولة وقف الى جانب لبنان في محنته كما وقف الى جانب الشعب الفلسطيني لتحصيل حقوقه و في مواجهة اسرئيل .
و اكد السفير صوفان على ان اللبنانيين ملزمون ان يتعايشوا مع بعضهم و هذه دعوة تاتي من رجال السياسة كما تاتي من رجال الدين حيث الاديان دعت دائما الى المحبة و الاخوةو كما لبنان لا غني عنه كوطن لنا جميعا علينا اذن ان نقف و نساعد كل الانشطة التي تزيد من الوحدة و التعاون و ترفع اللبنانيين الى مستوى عيش لائق و رغيد متمنيا على القيادات الروحية التي يضمها الوفد ان تتلمس حاجة الاهتمام اللازم و الضروري لكل المغتربين و بالخصوص في اليونان .
المفتي عبدالله راى ان هذه الخطوة تاتي في سياق اضاءة شمعة التعايش و الاخوة في عتمة التفرقة و التكفير و القتل الدائرة في المنطقة و ان الشمعة التي تضاء تشاهد من بعيد مهما دمس الظلام و لا تنطفىء ما دام يوجد رجال يريدون لها ان تبقى متوقدة .
و تمنى المفتي عبدالله على ضرورة ان تتبدل نظرة الشعب و السلطة و سائر مكونات الحضارة اليونانية الى العرب و الاسلام و ان لا ياخذ الكثير باخطاء تاريخية ارتكبها بعض الدول الاسلامية.
المفتي عبدالله
و دعا المفتي عبدالله الى تعزيز اواصر العلاقات الطيبة مع العالم كافة على القاعدة الانسانية دون التطلع و العودة الى الوراء و ما حصل من ازمات و حروب و غزوات بين شعب و اخر ومشيرا الى اهمية العمل على رد الجميل للشعب اليوناني بمزيد من التقاريب و التعارف و و و قال :انما هذه الزيارة تاتي لتعكس النموذج الذي اخترناه على المستوي الروحي لما تتمع به اليونان من حضارة و ديانات سماوية و ان تعميم التعيش و الحوار هو رد طبيعي على عنصرية الدولة اليهوديةالتي ترفض الاندماج لا بل تقاتل وتعرقل كل محاولات الجمع بين الاديان او بين الشعوب و كما تسعى الصهيونية العالميه الى تعميق هوة التفرقة بين الشعوب و الاديان و الحضارات و هذا ما نحاول ان نواجهه نحن اليوم في تحركنا الروحي .
و راى المفتي عبدالله ان الحياة و التاريخ يذخر لاكثير من النماذج الطيبة و اللائقة و الرسالية و الرسولية لكي نضيئها دون العودة الى ما مر بالتاريخ من ازمات و مأسي .
الارشمندريت خليل.
الارشمندريت جاك خليل تحدث بالحضور معتبرا ان الزيارة الروحية هذه الى اليونان و التي تضم الطوائف اللبنانية كافة انما هي تعبير عن الهدف الذي نريد و الرسالة التي يجب ان نوصلها الى العالم كافة و ما الاثار التاريخية التي نزورها انما هي تعبير عن التعايش و الوحدة و تقدم من سعادة السفير بالشكر الجزيل للحفاوة التي حبانا بها .













New Page 1