Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



كوتونو: مركز الهادي احيا ذكرى وفاة السيدة زينب (ع)


محمد ابو يحيى :: 2013-06-01 [01:20]::

أحيا مركز الهادي للثقافة والإرشاد الإسلامي ولجنة حسينية السيدة الزهراء (ع) في كوتونو مساء الثلاثاء الواقع فيه 28/5/2013 ذكرى إستشهاد السيدة زينب (ع) في حسينية الزهراء في كوتونو بمشاركة محبي أهل البيت (ع) من أبناء الجالية اللبنانية والإسلامية في كوتونو، قدم الإحتفال الحاج أحمد عبد الكريم وإفتتح بتلاوة قرآنية للأخ رمزي أخضر، ثم كان مجلس العزاء الزينبي لسماحة إمام الجالية الشيخ عباس شحادي وإختتم الإحتفال بلطمية حسينية للأخ عباس شومر .

وقد جاء في محاضرة سماحة الشيخ شحادي خلال مجلسه والتي كانت بعنوان - علائم الحب في سيرة أهل البيت - " كيف السبيل إلى حياة الحب والسلام والأخلاق والحرية والأمان والكرامة في مجتمع يضـج بمن لا يـعرف قيـمة لهذه المفاهيم والأسماء الجمـيلة وأي حرية أو حياة تلك هي القابعة مع الخوف؟ وأي مستقبل هو ذلك الآتي القاتم والقائم على ظـلم الإساءة والقهر وتحطـيم الاحلام لعشـرات السنـين القادمة وأي حب هو ذاك الحب وأشهد :أن لا دار للحب إلا النـبل والطـهارة والإحسـان ، وأشهد أيضاً أم لا دار للحب إلا قلب زينب (ع) ..ولأن الحب هو تكفيرنا عن الشعور بالحقد والكره والكبر والغرور والأنانية والأذى بجارحات الفعل أو القول ولأن نداء القرآن نداء لتطهير العداوة بالمحبة {عَسَى اللهُ أَن يَجْعَلَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ الّذِينَ عَادَيْتُم مّنْهُم مّوَدّةً}كان الدين حبا وكان الإنسان حبا وكان الشيطان ضغينة وكراهية وحقدا وقطيعة . وإذا كان الحب هو الشرط الإنساني لفضيلة التسامح فإن التسامح هو الشرط الإلهي لفضيلة الحب الإلهي وتقوى الله ومودة الذين آمنوا ...وهنا يلتقي الحب مع العبادة في فعل الطاعة ،فإن من أهم العبادات و أساس كل الطاعات ، هو مودة القربى من أهل بيت رسول الله (ص) و محبتهم ، كما أمر الله تعالى بذلك في كتابه ، و أوجبه على العباد بقوله و هو يخاطب رسوله الحبيب حينما أراد قومه تـقـديم أجر له على رسالته :"قل لا أسألكم عليه أجراً إلا المودة في القربى " فجعل أجر رسالته مودة أهل بيته (ع) و جعلها أيضاً شرطاً لقبول الطاعات " .











New Page 1