Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



بلدية كفرصير احتفلت بإفتتاح قصرها البلدي الجديد


سامر وهبي :: 2013-06-17 [01:56]::

رعى النائب هاني قبيسي الحفل الذي نظمته بلدية كفرصير لافتتاح القصر البلدي الجديد ، وذلك بحضور النائب ياسين جابر ، رئيس المكتب السياسي لحركة أمل الحاج جميل حايك ، رئيس مكتب أمن الدولة في النبطية النقيب طالب فرحات ، ممثل الامن العام في النبطية الملازم اول علي نجم ،مسؤول الشؤون البلدية والاختيارية لحركة أمل في اقليم الجنوب الدكتور عدنان جزيني ، رئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتور محمد جميل جابر ، رئيس اتحاد بلديات الزهراني علي مطر ، رئيس جامعة أزاد في النبطية الشيخ محمد سبيتي، المسؤول الثقافي لحركة أمل في اقليم الجنوب العلامة السيد ربيع ناصر ، مفوض كشافة الرسالة الاسلامية في الجنوب غالب نجم ، أمين سر قيادة حركة أمل في اقليم الجنوب الدكتور محمد قانصو ، رئيس بلدية كفرصير عفيف قميحة ،وفد من مديرية العمل البلدي في حزب الله في الجنوب وفاعليات .
بعد آي من الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني اللبناني، فألقى عضو بلدية كفرصير الدكتور هاشم بدر الدين كلمة ترحيبية ، ثم تحدث الرئيس السابق للبلدية وحيد سبيتي عن المشاريع التي انجزتها البلدية ، وما تود انجازه من مشاريع ينتظر بعضها التمويل.
بعد ذلك تحدث النائب قبيسي فقال "ان الشعارات التي رفعها الامام القائد السيد موسى الصدر كانت لاجل لبنان ومصلحة لبنان ، وها نحن نرى في هذه الايام الاستهداف الحقيقي لمشروع لبنان الموحد ، الامام الصدر الذي دعا الى لغة المحبة والى نبذ الطائفية ، ها نحن نسمع في هذه الايام اللغة الطائفية تسيطر على كل الالسن وعلى كل شاشات التلفزة والاذاعات على مساحة لبنان والعالمين العربي والاسلامي ، والامام القائد السيد موسى الصدر الذي دعا لالغاء الطائفية السياسية في هذا الوطن ، نقول مع الاسف انه في هذه الايام لا وجود للسياسة بدون طائفية ، فخبراء السياسة اصبحوا يسلكون درب الطائفية بأمتياز ويكرسون لغة الانقسام بأمتياز حتى اصبح واقع لبنان واقعا مهددا على المستوى الداخلي وعلى المستوى الخارجي" .
وقال النائب قبيسي " اننا نعاني من مواقف سياسية ولاجل ذلك اتخذنا بعض المواقف السياسية وأخرها كان التمديد للمجلس النيابي واخرها كان تأجيل الانتخابات لفترة وجيزة من الزمن لنتمكن من انقاذ لبنان ، في ظل اللغة الطائفية والمذهبية التي يطلق العنان لها في صفحات الجرائد وعلى شاشات التلفزة والمؤامرات التي تحاك لتكرس الطائفية وتتأمر على المقاومة اصبح لبنان مهدد ، وعندما شعرنا بهذا الخطر بأن الوطن مهدد اتخذنا قرارات سياسية بأن نؤجل هذه الانتخابات ، ان نؤجل هذا الاستحقاق لكي يسلم لبنان ولكي لا نغرق في اتون الفتن ، ولكي لا يغرق لبنان في اوامر العمليات التي تصدر من الخارج لزرع الفتنة والاقتتال الداخلي ، أجلنا هذا الاستحقاق بقانون في المجلس النيابي بشكل ديمقراطي وصريح ، ونحن نسعى دائما وسنستمر في السعي للتأجيل رغم كل الطعون التي قدمت لاننا نستشعر خطرا حقيقيا على هذا الوطن ، والمسؤول الاول هو الذي يستشعر الخطر ويعمل على ابعاده عن الساحة اللبنانية وليس من يصر ويؤكد انه يجب ان نجري هذا الاستحقاق مهما كان الزمن ومهما وصلت الامور اليه على الساحة.
وأكد النائب قبيسي ان ما نقوم به هو حفظ للبنان وهو تأكيد على اننا من أشد الحرصاء على هذا الوطن لكي يبقى معافى في ظل الهجمة على ثقافة الامام الصدر الا وهي المقاومة ، المؤامرة تحاك وتدبر وتستبدل لغة المقاومة بلغة الفتنة وتستبدل لغة المساواة والعدالة على مستوى الوطن بلغة الانقسام والتشرذم والاقتتال الداخلي ، هناك من يسعى لضرب الوحدة وهناك من يسعى لضرب المقاومة وهناك من يسعى لتمزيق المنطقة واكبر دليل على ذلك ما يجري في لبنان وما يجري في سوريا والعراق واليمن ، هذه المؤامرة التي تحاك وتدبر نسعى لاخراج لبنان منها ، لن نسمح بأغراق لبنان في اتون الفتن وسوف نصبر وسنستمر صابرين وسننقذ لبنان ولن نقبل ان تجري الانتخابات تحت هول الصواريخ التي يقصف بها يقاعنا الحبيب ، ولن نقبل ان تجري الانتخابات في ظل الاجواء التي تسود في الشمال ، الرصاصات الطائفية التي تطلق في طرابلس لا تطلق على المدينة وحدها بل تطلق على لبنان بأسره ، والاجواء المتوترة في صيدا لا تسمح بأجراء الانتخابات ، من هنا ندعو كل حريص في اي موقع كان على مساحة هذا الوطن ان يتحلى بقليل من الصبر لكي ينقذ لبنان من براثن المؤامرة التي تحاك وتدبر له .
وشدد النائب قبيسي انه لا يمكن ان تهزم ثقافة الامام الصدر التي تتعلق بالمقاومة وبمقارعة اسرائيل فأسرائيل لن تصبح حملا وديعا في منطقة الشرق الاوسط ، ولن تتحول الى دولة سلام في هذه المنطقة ، وهي التي تسعى في كل يوم الى قضم الاراضي وبناء المستوطنات واطلاق التهديدات ، رغم كل ما يجري سنستمر في سياسة التنمية رغم كل محاولات البعض لضرب هذه المنطقة واحلال الفقر بحصار هذه المنطقة وبحصار لبنان ونحن نعرف تماما ما يجري مع اهلنا على مساحة العالم العربي والعالم الاسلامي وفي كل دول العالم ، سنسعى معكم وبقيادة حكيمة للاخ دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري لنخرج لبنان من هذه الازمة لنستمر على خطى سماحة الامام الصدر نسعى للانماء والمقاومة مدافعين عن لبنان ، سنستمر في سياسة الانماء التي تعلمناها رفعا للحرمان من امام الوطن والمقاومة الامام الصدر
ثم تسلم النائب قبيسي درعا من قميحة الذي تسلم درعا تقديريا على دوره في انماء البلدة كما سلمت الدروع لعدد من المكرمين في البلدية ، ثم قص النائبان قبيسي وجابر وحايك شريط افتتاح القصر البلدي وجالوا مع الحضور في ارجائه .


































New Page 1