Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com



المفتي عبد الله: حفظ المقاومه و حمايتها يكون بحفظ جيشها وشعبها


:: 2013-06-22 [03:55]::
اعتبر مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبدالله ان حفظ المقاومه و حمايتها يكون بحفظ جيشها وشعبها و لا يمكن لاحد ان يفك هذا الارتباط الوثيق بين اضلاع هذا المثلث الذي يتظلل فيه الوطن و يحتمي بين ضلوعه و لن نصدق احدا يدعي انه يخاف على الوطن دون الخوف على المقاومة و على الجيش و الشعب ونعني بالشعب الذي وقف الى جانب المقاوميين و ليس الذين كانوا يتلهون بالتهريب ابان الاحتلال الاسرئيلي للبنان.
كلام المفتي عبدالله جاء خلال القائه الكلمة الاعتيادية بعد صلاة الجمعة في مسجد مجمع الخضرا الديني في صور بحضور فعاليات المدينة و حشد من المؤمنيين .
واضاف المفتي عبدالله :اننا ومن خلال تاريخنا الجهادي و تاريخ من سبقنا في البذل و العطاء و منذ انبعاث الرسالة السماوية السمحاء على روح وجسد النبي محمد و امتدادا الى البذل الصافي المصفي للامام علي بن ابي طالب الى الشهادة الكبرى و النهضة الحسينية الرائدة في كربلاء بتنا نملك الرؤوية الواضحة للمشكلات ولطبيعة نشؤ الصراعات و بتنا قادرين على تحديد المكان و الزمان الذي يجب ان نكون فيه والذي لا يجب ان نكون فيه لاننا نعتمد بذلك على الموقف الواضح و الصريح و قادتنا المعصومين الابرار بالوقت الذي تشهد الساحة الكثير من التبدلات و التلونات الرمادية لكننا نرى اليوم موقعنا و موقفنا بعن كل شهيد و بعين كل مجاهد انتصر على الاحتلال الاسرئيلي و ها هو اليوم يعاني من حملة تشكيك الكبرى التي تقودها و تدعمه دول تشكيك في جنسيته و دينه ووطنيته .
واشار المفتي عبدالله الى مقولة ان بلدة عرسال محاصرة وعلى الاثر ينبرى بعض الغيارة ممن يحملون الفتنة في جيوبهم الى قطع الطرقات تضامنا و التاثير على الدورة اليومية لحياة الناس و كيف هو هذا الحصار عندما يطلق النار على الجيش اللبناني ويستشهد عدد من الضباط والجنود في المرة الاولى و الثانية و العديد من التعديات على الاهالي اذن اين هو هذا الحصار مناشدا الجميع الى اتخاذ كامل التابير لمنع التعدي على الابرياء و تهديد مصالح الناس في البقاع و الجنوب.
و تخوف المفتي عبدالله من زمن تنقلب فيه الموازيين وتضييع القيم و الشهامة من اجل التعصب الديني الاعمى ومن اجل حفنة من الدولارات .


New Page 1